البحث
ابحث عن:
 

 

 

 

القائمة الرئيسية
215 كتب الفرق... >> الرد على الكاتب المفتون

  •  عنوان الكتاب: الرد على الكاتب المفتون
  •  المؤلف: حمود بن عبد الله بن حمود التويجري
  •  حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
  •  سنة النشر: 1407 - 1987
  •  عدد المجلدات: 1
  •  رقم الطبعة: 1
  •  عدد الصفحات: 249
  •  الحجم (بالميجا): 4
  •  تاريخ إضافته: 08 / 07 / 2015
  •  شوهد: 5539 مرة
  •  رابط التحميل من موقع Archive
  •  التحميل المباشر:
    تحميل
    تصفح
    (نسخة للشاملة)



فهرس الكتاب

ذكر كلام المردود عليه
الجواب عن كلامه على طريق الإجمال
الرد على قوله أن الخطباء يريدون أن يحجروا واسعا
ذكر الأحاديث في التحذير من المحدثات والأمر بردها
ذكر قاعدة عظيمة من قواعد الإسلام وأصوله
ذكر الهدي النبوي في صنع الطعام لأهل الميت
الاجتماع إلى أهل الميت وصنعهم الطعام من النياحة وأمور الجاهلية
قول عمر رضي الله عنه أن اجتماع النساء على الميت وإطعام الطعام من النياحة
إجماع الصحابة على أن الاجتماع إلى أهل الميت وصنيعة الطعام من النياحة
منع عمر بن عبدالعزيز من الاجتماع إلى أهل الميت
أقوال العلماء أن صنعة أهل الميت الطعام للناس بدعة وقول بعضهم إنها بدعة مستقبحة
الضيافة من أهل الميت قلب للمعقول
إحسان الخطباء في النصحة والإرشاد، وإساءة الكاتب في الاعتراض عليهم وتحسين البدع
من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه
وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وجوب النصيحة
الإفتاء بتحريم ولائم المآثم هو الصواب وذكر الحجة على ذلك
ذكر الأحاديث التي فيها «إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه»
حديث «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر»
الرد على بعض شبه الكاتب
الاجتماع إلى أهل الميت وصنعة الطعام من النياحة وأمور الجاهلية
الرد على بعض شبه الكاتب
البدعة أحب إلى إبليس من المعصية
الرد على بعض شبه الكاتب
المبتدع يؤول إلى الشرك
حديث «ما أحدث قوم بدعة إلا رفع من السنة مثلها»
الرد على بعض شبه الكاتب
جواب لشيخ الإسلام ابن تيمية فيه أن صنعة الطعام من أهل الميت بدعة
الرد على بعض شبه الكاتب
الرد على بعض شبه الكاتب
حديث «لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به»
العبادات مبناها على الشرع والاتباع، لا على الهدي والابتداع
هدينا مخالف لهدي المشركين
الرد على بعض شبه الكاتب
الرد على بعض شبه الكاتب
الرد على بعض شبه الكاتب وتضايقه من النهي عن الولائم في المآثم
الرد على بعض شبه الكاتب ومجازفاته
التشديد في الخروج من المسجد بعد الأذان وذكر الأحاديث وأقوال العلماء في ذلك
ذم الذين يعرضون عن سماع المواعظ والتذكير
التشديد في التشبه بأعداء الله
التشديد في ابتغاء سنة الجاهلية في الإسلام
ذكر الثلاثة الذين هم أبغض الناس إلى الله
كلام شيخ الإسلام ابن تيمية على حديث ابن عباس رضي الله عنهما في ذكر الثلاثة الذين هم أبغض الناس إلى الله تعالى
بيان أن مقال الكاتب أبتر أجذم أقطع
خطأ الكاتب في تصديره لمقاله بالآية من سورتي البقرة والنمل
ذكر البراهين الكثيرة على المنع من بدعتي المولد والمأتم، وعددها ثلاثون برهانا
البرهان الأول
البرهان الثاني
البرهان الثالث
البرهان الرابع
البرهان الخامس
قول مالك فيمن ابتدع بدعة يراها حسنة
قول الشاطبي فيمن يستحسن البدع
ما يلزم على استحسان بدعتي المأتم والمولد من اللوازم السيئة
البرهان السادس
البرهان السابع
البرهان الثامن
تفسير الصراط المستقيم
البرهان التاسع
معنى الرد إلى الله والرسول
البرهان العاشر
البرهان الحادي عشر
البرهان الثاني عشر
البرهان الثالث عشر
البرهان الرابع عشر
البرهان الخامس عشر
قول ابن مسعود «عليكم بالسمت الأول»
قول ابن مسعود «عليكم بالهدي الأول» وقوله «اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم وكل بدعة ضلالة»
حث ابن عمر وابن مسعود على الاستنان بالصحابة
البرهان السادس عشر
البرهان السابع عشر
البرهان الثامن عشر
البرهان التاسع عشر
ذكر قاعدة عظيمة من قواعد الإسلام وأصوله
البرهان العشرون
البرهان الحادي والعشرون
البرهان الثاني والعشرون
البرهان الثالث والعشرون
صفة الفرقة الناجية من هذه الأمة
قول علي رضي الله عنه في بيان السنة والبدعة والجماعة والفرقة
قول ابن مسعود رضي الله عنه في بيان المراد بالجماعة
البرهان الرابع والعشرون
البرهان الخامس والعشرون
البرهان السادس والعشرون
البرهان السابع والعشرون
البرهان الثامن والعشرون
ذكر بعض الأعياد المبتدعة
البرهان التاسع والعشرون
ذكر الحديث الذي فيه «إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه»
ذكر الحديث الذي فيه «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر»
البرهان الثلاثون
الولائم في المآثم من أمر الجاهلية
منع عمر بن عبدالعزيز من بدعة المأتم
الضيافة من أهل الميت بدعة مستقبحة
الضيافة من أهل الميت قلب للمعقول
كلام العلماء في المنع من الولائم في المآثم وتصريحهم بأنها بدعة
الرد على قول الكاتب إنه لم يأت في كلمته بما يخالف العقيدة الصحيحة
الرد على مشاقة الكاتب للخطباء وشغبه عليهم
الرد على قوله إنه لا يتصور أن أحدا يعتبر بدعتي المولد والمأتم عبادة أو سنة أو عملا دينيا
الرد على ما زعم أنه من العبادة في بدعتي المولد والمأتم
الرد على زعمه أن بدعتي المولد والمآتم ليس فيهما مضاهاة للشريعة وأن مقارنة بدعة المأتم بالنياحة مقارنة غير صحيحة
الرد على زعمه أن حفلات المولد والمأتم عادات اجتماعية
تخصيص ليلة المولد بالذكر وأنواع العبادة غير مشروع
العبادات مبناها على التوقيف والاتباع
الرد على زعمه أن الاحتفال بالمولد والمأتم لا علاقة له بالدين ولا بالبدعة
الرد على إنكاره والاستدلال على المنع من بدعتي المولد والمآتم بما هو صريح في الدلالة على المنع منهما
الرد على تلبيس الكاتب في تحسينه لبدعة المولد
الرد على ما توهم الكاتب أنه يدل على جواز الضيافة في المأتم
الرد على زعمه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يقل لمخالفة أنت جاهل أو أنك تقول بغير علم
الرد على زعمه أن المنافقين لم يحرموا من بر النبي - صلى الله عليه وسلم - وعطفه وأنه لم يسلط عليهم لسانه وقسوته
الرد على قوله عن بعض العلماء أن البدع ليست كلها سيئة وأن فيها سيئة وحسنة
قول النبي - صلى الله عليه وسلم - «كل بدعة ضلالة» من جوامع الكلم لا يخرج عنه شيء وهو أصل من أصول الدين
الرد على ما تعلق به الكاتب من جمع عمر رضي الله عنه الناس في صلاة التراويح
بيان أن الاجتماع في قيام رمضان سنة وذكر الأدلة على ذلك
إجماع الصحابة على الاجتماع في قيام رمضان
كلام حسن جدا لعمر بن عبدالعزيز في الحث على الأخذ بسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - وسنة الخلفاء الراشدين، وكلام الشاطبي في الثناء على كلام عمر بن عبدالعزيز وبيان ما تضمنه من أصول السنة، قول الشاطبي إن عمر إنما سمى جمع الناس في قيام رمضان بدعة على المجاز
كلام حسن لشيخ الإسلام ابن تيمية في صلاة التراويح وأنها سنة وليست بدعة
كلام حسن للشاطبي على جمع عمر للناس في قيام رمضان وأنه سنة والجواب عن تسمية ذلك بدعة
ذكر اتفاق السلف على صحة ما وفاه عمر وإقراره
قيام رمضان في الجماعة من سنن الرسول - صلى الله عليه وسلم - ومن سنة الخلفاء الراشدين وقد اجتمع الناس عليه في زمن عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم
قول أحمد أن قيام رمضان في الجماعة أفضل من الانفراد
ذكر الاختلاف في عدد الركعات التي كان الصحابة يقومون بها في رمضان
كلام لابن رجب على قول عمر «نعمت البدعة هذه» وبيان مراده
ذكر الأمرين اللذين لهما عواقب سوء
حديث «حبك الشيء يعمي ويصم»
جراءة الكاتب على عمر بن الخطاب خصوصا على سائر الصحابة عموما، والرد عليه
تفوق عمر على سائر الصحابة سوى أبي بكر بالعلم والفقه وعلو المنزلة من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذكر الأدلة على ذلك
الرد على ما تعلق به الكاتب من إمضاء عمر للطلاق الثلاث
تقرير ابن حزم أن الطلاق الثلاث المجموعة سنة وليست بدعة
الرد على تعلق الكاتب بمكبرات الصوت
الرد على زعمه أن الأصل في الأعمال الحل
ذكر القاعدة التي تعرض عليها الأعمال
الرد على بعض التلبيس الذي أورده الكاتب
نموذج من قلبه للحقيقة
الرد على احتجاجه بما ورد في تأبير النخل
ذكر ماهية الاحتفال بالمولد عند الكاتب والرد عليه
اختلاف ماهية الاحتفال بالمولد على حسب العوائد في الأقطار
ماهية الاحتفال التي ذكرها ابن الحاج
ماهية الاحتفال التي ذكرها الشقيري
ماهية الاحتفال التي ذكرها الفاكهاني
قول شيخ الإسلام ابن تيمية في الاحتفال بالمولد أنه من البدع ولم يفعله السلف
قول رشيد رضا أن الموالد بدعة بلا نزاع
رد رشيد رضا على تسهيل الحافظ ابن حجر في عمل المولد مع قوله أنه بدعة
قول رشيد رضا أن الحفلات المولدية تشتمل على بدع ومفاسد
أول من ابتدع الاحتفال بالمولد النبوي
الرد على دعوة الكاتب إلى توسيع نطاق الاحتفالات المبتدعة
الرد على تحسينه إقامة الاحتفالات المبتدعة, وعلى ذمه لكثير من الخطب والمواعظ
العبادات مبناها على الشرع والاتباع وذكر الدليل على ذلك
إنكار ابن مسعود وأبي موسى على الذين أحدثوا في الذكر عملا لم يعمل به الرسول وأصحابه
بيان أن الخطب والمواعظ التي ذمها الكاتب كانت على خلاف قوله والله قد قلب الحقيقة
الرد على شغبه على الخطباء والوعاظ
محاولته إحداث الاحتفال باليوم الوطني والرد عليه
ذكر الأمور الجائزة من اللهو واللعب
كلام شيخ ابن تيمية في تحريم ما يتلهى به البطالون ونحوه للخطابي
ذكر ما يطلق عليه اسم العيد وذكر اشتقاقه
ذكر بعض ما للملك عبدالعزيز من المآثر الجليلة
الرد على جراءة الكاتب وإساءته الأدب على ولي الأمر وعلى ابن باز وعلى خطيب المسجد الحرام وعلى ما في كلامه عن التلبيس وقلب الحقيقة
الخوف على هذه الأمة من كل منافق عليم اللسان
ذكر الأمور التي تهدم الإسلام
ذكر الثلاث المهلكات
الرد على اعتراضه على خطيب المسجد الحرام وشغبه عليه
نهي النبي - صلى الله عليه وسلم - عن إطرائه والغلو فيه
الرد على شبه للكاتب وعلى قياسه الفاسد
الرد على اعتراضه على خطيب المسجد الحرام وشغبه عليه
الرد على حمله التيسير ورفع الحرج على غير المراد بها
ذكر الأشياء التي قد رفع فيها الحرج
ذكر المراد باليسر ونفي العسر
بيان معنى قول النبي - صلى الله عليه وسلم - «إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه»
بيان معنى قوله «يسروا ولا تعسروا»
رفع الحرج إنما هو للمستقيمين على منهاج الشريعة
الرد على تخطيطه لإعلان بدعة المولد
نموذج من قلة الحياء عند الكاتب ومحاولته إحياء البدع وإظهارها
حديث «إذا لم تستح فاصنع ما شئت»
تعريضه بذم الخطباء والوعاظ والدعاة في المسجد الحرام وأنهم ليس لهم زاد من توجيهات الإسلام وآدابه، وتعريضه أيضا بالاعتراض على الملك حفظه الله في توليته إياهم

لفك الضغط عن الملفات: Winrar
لتشغيل ملفات الكتب: Adobe Reader أو Foxit Reader