البحث
ابحث عن:
 

 

 

 

القائمة الرئيسية
219 كتب السيرة... >> دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة (ت:...



النسخ المستخدمة في التحقيق

* النسخ المستخدمة في التحقيق:
1-النسخة الأم الأولى: المكتبة العثمانية بحلب والمكتبة الأحمدية بحلب
2-النسخة الأم الثانية: وبها إجازة رواية المنذري
3-كوبريلي
4-دار الكتب المصرية 212
5-دار الكتب المصرية 701 حديث
6-دار الكتب المصرية 215 حديث
7-المحمودية بالمدينة المنورة 9 سيرة نبوية
8-دار الكتب المصرية 213 حديث
9-دار الكتب المصرية 1012 حديث
10-دار الكتب المصرية 214 حديث (متآكلة لم نستعن بها)


فهرس الكتاب

[المدخل إلى دلائل النبوة]
أقوال العلماء في الإمام البيهقي
أقوال العلماء في"دلائل النبوة"
التقدمة
طرق في إثبات النبوة
طريقة القرآن في إثبات النبوة:
1 - طريقة الغزالي في اثبات النبوة:
2 - طريقة ابن خلدون في إثبات النبوة:
3 - دلائل النبوة في إسلام خديجة - رضي الله عنها -:
4 - دلائل النبوة في إسلام أبي بكر الصديق - رضي الله عنه -
دلائل النبوة في إسلام أبي ذر الغفاري - رضي الله عنه -
دلائل النبوة في إسلام طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه
دلائل النبوة في إسلام النجاشي الأصحم.
دلائل النبوة في إسلام زيد بن سعنة:
دلائل النبوة في إسلام الطبيب ضماد:
دلائل النبوة في إسلام الحبر: عبد الله بن سلام:
سلمان الفارسي يبحث عن الحقيقة:
دلائل النبوة في سمو حياته صلى الله عليه وسلم وجهاده:
الرسول صلى الله عليه وسلم في الطائف:
دلائل النبوة في خصائص التصور الإسلامي:
التوحيد معجزة الإسلام:
شرط البيهقي في كتابه وخصائص مصنفه:
المصنفات في دلائل النبوة ومنهج المصنف:
حياة البيهقي ومكانته العلمية:
شيوخ البيهقي:
تلاميذ البيهقي:
مصنفاته:
شهادة العلماء بفضله وعلمه:
ورعه وزهده:
أشعاره:
وفاته:
رثاؤه:
وصف النسخ المعتمدة في نشر الدلائل
جريدة المصادر والمراجع التي جرى العزو إلى أرقام صفحاتها وإلى أجزائها، وتاريخ طبعاتها أثناء تحقيق كتاب دلائل النبوة
فصل في قبول الأخبار
فصل فيمن يقبل خبره
فصل
فصل في المراسيل
فصل في اختلاف الأحاديث
فصل
جماع ذكر الأبواب والتراجم التي اشتمل [103] عليها كتاب دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة محمد بن عبد الله خير البرية ورسول رب العزة صلى الله عليه وعلى آله وسلم [104]
تقدمة المصنف للكتاب
جماع أبواب مولد النبي [16] صلى الله عليه وسلم، [17]
باب بيان [18] اليوم الذي ولد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب الشهر الذي ولد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب العام الذي ولد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم [32]
باب ذكر مولد المصطفى، صلى الله عليه وسلم، والآيات التي ظهرت عند ولادته وقبلها وبعدها
باب ما جاء في حفر [111] زمزم، على طريق الاختصار
باب نذر عبد المطلب
باب تزوج عبد الله بن عبد المطلب: أبي [154] النبي صلى الله عليه وسلم بآمنة بنت وهب، وحملها برسول الله، صلى الله عليه وسلم، ووضعها إياه
باب كيف فعل ربك بأصحاب الفيل في السنة التي ولد فيها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وما كان قبله من أمر تبع، على سبيل الاختصار
باب ما جاء في ارتجاس ايوان كسرى وسقوط شرفه، ورؤيا الموبذان، وخمود النيران، وغير ذلك من الآيات، ليلة ولد رسول الله، صلى الله عليه وسلم
باب ذكر رضاع النبي، صلى الله عليه وسلم، ومرضعته وحاضنته [293]
باب ذكر اسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب ذكر كنية رسول الله، صلى الله عليه وسلم
باب ذكر شرف أصل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونسبه
باب ذكر وفاة عبد الله أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ووفاة أمه آمنة بنت وهب ووفاة جده عبد المطلب بن هاشم
جماع أبواب صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب صفة وجهه صلى الله عليه وسلم
باب صفة لون رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب صفة عين رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشفاره وفمه
باب صفة جبين رسول الله صلى الله عليه وسلم وحاجبيه وأنفه وفمه وأسنانه
باب رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفة لحيته
باب صفة شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب ذكر شيب النبي صلى الله عليه وسلم وما ورد في خضابه
باب صفة بعد ما بين منكبي رسول الله، صلى الله عليه وسلم.
باب صفة كفي رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وقدميه، وإبطيه، وذراعيه، وساقيه، وصدره
باب صفة قامة رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب طيب رائحة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبرودة يده ولينها في يد من مسها، وصفة عرقه
باب صفة خاتم النبوة
باب جامع صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب [1] حديث أم معبد [2] في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
حديث هند بن أبي هالة [1] في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب ذكر أخبار رويت في شمائله وأخلاقه على طريق الاختصار [تشهد] [1] لما روينا في حديث هند بن أبي هالة بالصحة
باب ذكر أخبار رويت في زهده في الدنيا وصبره على القوت الشديد فيها، واختياره الدار الآخرة، وما أعد الله تعالى له فيها، على الدنيا
باب حديث نفقة رسول الله [1] صلى الله عليه وسلم، وما في ذلك من كفاية الله تعالى همه، وسعيه على الفقراء وابن السبيل
باب ما جاء في جلوسه مع الفقراء والمساكين أهل الصفة
باب [1] ذكر اجتهاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، في طاعة ربه، عز وجل، وخوفه منه، على طريق الاختصار
باب ما يستدل به على أنه كان أجزى الناس باليد، وأصبرهم على الجوع، مع ما أكرمه الله [1] به من البركة فيما دعا فيه من الأطعمة
باب ما جاء في مثل نبينا صلى الله عليه وسلم، ومثل الأنبياء عليهم السلام، قبله، وإخباره بأنه خاتم النبيين فكان كما أخبر
باب ما جاء في مثله ومثل أمته ومثلهم ومثل ما جاء به من الهدى والبيان، وأن عينيه، صلى الله عليه وسلم، كانتا تنامان والقلب يقظان
باب صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، في التوراة والإنجيل والزبور وسائر الكتب، وصفة أمته
باب ما وجد من صورة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، مقرونة بصورة الأنبياء قبله بالشام
جماع أبواب ما ظهر عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الآيات بعد ولادته، وقبل مبعثه وما كانت تجري عليه أحواله حتى بعث نبيا صلى الله عليه وآله وسلم.
باب ما جاء في شق صدر النبي صلى الله عليه وآله وسلم، واستخراج حظ الشيطان من قلبه، سوى ما مضى في"باب" ذكر رضاعه
باب ما جاء في إخبار سيف بن ذي يزن عبد المطلب بن هاشم [1] بما يكون من أمر النبي، صلى الله عليه وآله وسلم
باب ما جاء في استسقاء عبد المطلب بن هاشم وما ظهر فيه من آيات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
باب ما جاء في شفقة عبد المطلب بن هاشم على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وتوصيته أبا طالب به عند وفاته لما كان يرى من آياته، ويسمع من الأحبار وغيرهم فيما يكون من أمره
باب ما جاء في خروج النبي صلى الله عليه وآله وسلم، مع أبي طالب حين أراد الخروج إلى الشام تاجرا، ورؤية بحيرى [1] الراهب من صفته وآياته ما استدل به على أنه هو النبي الموعود في كتبهم، [صلى الله عليه وآله وسلم] [2]
باب ما جاء في حفظ الله، تعالى [1] ، رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، في شبيبته عن أقذار الجاهلية ومعايبها، لما يريد به من كرامته برسالته، حتى بعثه رسولا
باب ما جاء في بناء الكعبة على طريق الاختصار، وما ظهر فيه على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الآثار [1]
باب ما كان يشتغل رسول الله [1] صلى الله عليه وآله وسلم، به قبل أن يتزوج خديجة لمعاشه، وما ظهر في ذلك من آياته، حتى رغبت خديجة في نكاحه
باب ما جاء في تزوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بخديجة، رضي الله عنها
باب ما جاء في إخبار الأحبار والرهبان قبل أن يبعث الله النبي صلى الله عليه وآله وسلم رسولا، بما يجدونه عندهم في كتبهم من خروجه، وصدقه في رسالته، واستفتاحهم به على أهل الشرك
ذكر خبر اليهودي من بني عبد الأشهل
ذكر سبب إسلام ابني سعية
ذكر سبب إسلام سلمان الفارسي، رضي الله عنه
ذكر حديث قس بن ساعدة الإيادي [1]
حديث الديراني الذي أخبر من نزل بقربه من العرب - ببعثة النبي، صلى الله عليه وآله وسلم، واسمه، وحض على متابعته
ذكر حديث النصراني الذي أخبر أمية بن أبي الصلت ببعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم
ذكر حديث الجهني الذي أتى في إغمائه وأخبر بالإطلاق إن شكر لربه فآمن بالنبي المرسل وترك سبيل من أشرك فأضل
ذكر حديث زيد بن عمرو بن نفيل [1] وورقة بن نوفل [2] وما في [3] حديثهما من آثار رسول الله، صلى الله عليه وآله وسلم
جماع أبواب المبعث
باب الوقت الذي كتب فيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم نبيا
باب سن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين بعث نبيا
باب الشهر الذي أنزل عليه فيه واليوم الذي أنزل عليه فيه.
باب مبتدأ البعث والتنزيل وما ظهر عند ذلك من تسليم الحجر والشجر وتصديق ورقة بن نوفل إياه
باب أول سورة نزلت من القرآن
باب من [تقدم إسلامه] [1] من الصحابة رضي الله عنهم، وما ظهر لأبي بكر من آياته، وما سمع طلحة من قول الراهب، وما ظهر لابن مسعود من آياته، وما رأى خالد بن سعيد في منامه، وغير ذلك
باب مبتدأ الفرض على رسول الله [65] صلى الله عليه وآله وسلم ثم على الناس وما وجد في جمعه قريشا وإطعامه إياهم من البركة في طعامه
باب ما رد أبو لهب على النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين دعاهم إلى الإيمان وما أنزل الله تعالى فيه من القرآن وقطع بأنه يصلى نارا ذات لهب وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد فلم يسلم واحد منهما حتى صار الخبر بقضية الإسلام صدقا ولا يقطع بمثل
باب قول الله عز وجل: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس 5: 67 [1] وما جاء في عصمة الله [تعالى] [2] إياه حتى بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة [3] صلى الله عليه وآله وسلم.
باب قول الله عز وجل وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا 17: 45 [1] وما جاء في تحقيق ذلك
باب اعتراف مشركي قريش بما في كتاب الله [تعالى] [1] من الإعجاز وأنه لا يشبه شيئا من لغاتهم مع كونهم من أهل اللغة وأرباب اللسان
باب ذكر إسلام أبي ذر الغفاري رضي الله عنه وما في قصته من تنزيه [1] أخيه أنيس وهو أحد الشعراء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عما كانوا يقولون فيه مما لا يليق به، واعترافه بإعجاز القرآن، ثم ما فيها من اكتفاء أبي ذر ثلاثين ليلة ويوم بماء زمزم
باب ذكر إسلام حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه وما في ذلك من وعظ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. إياه حتى ألقى الله عز وجل في نفسه الإيمان بما قال
باب ذكر إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قرأ القرآن، وعلم إعجازه، وما كان من إجابة الله - عز وجل - فيه دعوة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بإعزاز دينه بإسلام أحد الرجلين
باب إسلام ضماد وما ظهر له فيما سمع من النبي صلى الله عليه وآله وسلم من آثار النبوة
باب ذكر إسلام الجن وما ظهر في ذلك من آيات المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم
باب بيان الوجه الذي كان يخرج قول الكهان عليه حقا ثم بيان [1] أن ذلك انقطع بظهور نبينا صلى الله عليه وآله وسلم أو انقطع أكثره
باب إعلام الجني صاحبه بخروج النبي صلى الله عليه وآله وسلم وما سمع من الأصوات بخروجه دون رؤية قائلها
حديث سواد بن قارب [1] ويشبه أن يكون هذا هو الكاهن الذي لم يذكر اسمه في الحديث الصحيح
سبب إسلام مازن الطائي [1]
سبب إسلام خفاف بن نضلة الثقفي
باب سؤال المشركين رسول الله [1] صلى الله عليه وآله وسلم بمكة أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر
باب ذكر أسولتهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمكة
باب ذكر ما لقي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه رضي الله عنهم من أذى المشركين حتى أخرجوهم [1] إلى الهجرة وما ظهر من الآيات بدعائه على سبعة منهم ثم بوعده أمته خلال ذلك ما يفتح الله عز وجل عليهم وأنه يتمم هذا الأمر لهم ثم كان كما قال، و
باب الهجرة الأولى إلى الحبشة ثم الثانية وما ظهر فيها من الآيات وتصديق النجاشي ومن تبعه [من القسس] [1] والرهبان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
باب ما جاء في كتاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى النجاشي
باب دخول النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع من بقي من أصحابه شعب أبي طالب، وما ظهر من الآيات في صحيفة المشركين التي كتبوها على بني هاشم وبني المطلب حين منعوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ممن أراد قتله
باب قول الله عز وجل: فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين إنا كفيناك المستهزئين [الذين يجعلون مع الله إلها آخر فسوف يعلمون 15: 94 - 96 [15]] الآية وما ظهر في كفاية المستهزئين من الآيات
باب دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على من استعصى من قريش بالسنة وإجابة الله عز وجل دعاءه وما ظهر في ذلك من الآيات
باب ما جاء في آية الروم وما ظهر فيها من الآيات [في أدنى الأرض] [1]
باب دعاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم على سبعة من قريش يؤذونه ثم على ابن أبي لهب وما ظهر في ذلك من الآيات
باب وفاة أبي طالب عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وما ورد في امتناعه من الإسلام
باب وفاة خديجة بنت خويلد زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورضي عنها وما في اخبار جبريل عليه السلام إياه بما يأتيه به من الآيات
باب الإسراء برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وما ظهر في ذلك من الآيات
باب الدليل على أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم عرج به إلى السماء فرأى جبريل عليه السلام في صورته عند سدرة المنتهى وقبل ذلك كان قد رأى جبريل عليه السلام في صورته وهو بالأفق الأعلى
باب (كيف فرضت الصلاة في الابتداء)
باب تزوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنه وبسودة بنت زمعة بعد وفاة خديجة وقبل أن يهاجر إلى المدينة وما أري في منامه من صورة عائشة [رضي الله عنها] [1] وأنها امرأته
باب عرض النبي صلى الله عليه وآله وسلم نفسه على قبائل العرب وما لحقه من الأذى في تبليغه رسالة ربه - عز وجل - إلى أن أكرم الله به الأنصار من أهل المدينة وما ظهر من الآيات لله عز وجل في إكرامه نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بما وعده من إعزازه وإ
(حديث سويد بن الصامت)
(حديث إياس بن معاذ الأشهلي وحديث يوم بعاث)
حديث أبان بن عبد الله البجلي في عرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نفسه على قبائل العرب وقصة مفروق بن عمرو [وأصحابه] [1]
(حديث سعد بن معاذ وسعد بن عبادة وما سمع من الهاتف بمكة في نصرتهما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم)
باب ذكر العقبة [الأولى] [1] وما جاء في بيعة من حضر الموسم من الأنصار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على الإسلام
باب ذكر العقبة الثانية [1] وما جاء في بيعة من حضر الموسم من الأنصار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على الإسلام وعلى أن يمنعوه مما يمنعون منه أنفسهم وأموالهم
باب من هاجر من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدينة حين أريها دار هجرته قبل نزول الإذن له بالخروج
باب مكر المشركين برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعصمة الله رسوله وإخباره إياه بذلك حتى خرج مع أبي بكر الصديق - رضي الله عنه مهاجرا [1]-
باب خروج النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع صاحبه أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - إلى الغار وما ظهر في ذلك من الآثار
باب اتباع سراقة بن مالك بن جعشم أثر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وما ظهر في ذلك من دلائل النبوة
باب اجتياز رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالمرأة وابنها، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب اجتيازه مع صاحبه بعبد يرعى غنما وما ظهر عند ذلك من آثار النبوة
باب من استقبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصاحبه من أصحابه، ثم استقبال الأنصار إياه ودخوله ونزوله وفرح المسلمين بمجيئه والآيات التي ظهرت في نزوله
باب ذكر التاريخ لمقدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم المدينة وكم مكث بعد البعث بمكة
باب قول الله عز وجل وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا 17: 80 [1]
باب ما روى في خروج صهيب بن سنان رضي الله عنه على أثر النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدينة وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب أول خطبة خطبها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين قدم المدينة
باب ما جاء في دخول عبد الله بن سلام رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين قدم المدينة ووجوده إياه الرسول النبي الأمي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل واعترافه بذلك وإسلامه وكذلك كل من أنصفه من اليهود الذين دخلوا عليه و
باب ما جاء في بناء مسجد [1] رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالمدينة وما روى عن طلق بن علي اليمامي في ذلك ثم في رجوعه مع قومه بماء مضمضة النبي صلى الله عليه وآله وسلم
باب المسجد الذي أسس على التقوى وفضل الصلاة فيه
باب ما أخبر عنه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عند بناء مسجده ثم ظهر صدقه بعد وفاته وفيه وفي أمثاله دلالة ظاهرة على صحة نبوته
باب ذكر المنبر الذي اتخذ لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وما ظهر عند وضعه وجلوس النبي صلى الله عليه وآله وسلم من دلائل النبوة وكان ذلك عند بناء المسجد بمدة
باب ما لقي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من وباء المدينة حين قدموها وعصمة الله رسوله صلى الله عليه وآله وسلم عنها ثم ما ورد في دعائه بتصحيحها لهم ونقل وبائها عنهم إلى الجحفة، واستجابة دعاءه، ثم تحريمه المدينة، ودعائه لأهلها بالبركة
باب تحويل القبلة إلى الكعبة
باب مبتدأ الإذعان بالقتال وما ورد بعده في نسخ العفو عن المشركين وأهل الكتاب بفرض الجهاد

جماع أبواب مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه وبسراياه
باب بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمه حمزة بن عبد المطلب، وبعث عبيدة بن الحارث، وبعث سعد بن أبي وقاص، وغزوة الأبواء، وهي: ودان، وغزوة بواط، وهي: رضوى، وغزوة العشيرة، وبدر الأولى
باب سرية عبد الله بن جحش رضي الله عنه [1]
جماع أبواب غزوة بدر العظمى
باب ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم من قتل ببدر من المشركين وما في ذلك من دلائل النبوة
باب ذكر سبب خروج النبي صلى الله عليه وسلم ورؤيا عاتكة بنت عبد المطلب في خروج المشركين وما أعد الله عز وجل لنبيه من النصر في ذلك ببدر
باب ذكر عدد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين خرجوا [1] معه إلى بدر
باب ذكر عدد المشركين الذين ساروا إلى بدر
باب ما جاء في العريش الذي بني لرسول الله صلى الله عليه وسلم حين التقى الناس يوم بدر
باب ما جاء في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على المشركين قبل التقاء الجمعين وبعده، ودعاء أصحابه عليهم، واستغاثتهم ربهم، واستجابة الله تعالى لهم، وإمدادهم بالملائكة، وإخبار النبي صلى الله عليه وسلم عن مصارع القوم قبل وقوعها، وما ظهر في ذلك م
باب كيف كان بدء القتال، وتهييج الحرب يوم بدر
باب تحريض النبي صلى الله عليه وسلم على القتال يوم بدر وشدة بأسه
باب استدعاء عتبة بن ربيعة وصاحبيه إلى المبارزة وما ظهر في ذلك من نصرة الله تعالى دينه
باب استفتاح أبي جهل بن هشام عند التقاء الصفين وقوله أو قول من قال منهم بمكة: اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم 8: 32 [1] فعذبهم يوم بدر بالسيف
باب التقاء الجمعين ونزول الملائكة وما ظهر في رمي النبي صلى الله عليه وسلم بالقبضة وإلقاء الله تعالى الرعب في قلوبهم من آثار النبوة
باب إجابة الله عز وجل دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم على كل من كان يؤذيه بمكة من كفار قريش حتى قتلوا مع إخوانهم من الكفرة ببدر
باب [1] ما ذكر في المغازي من دعائه يوم بدر خبيبا وانقلاب الخشب في يد من أعطاه سيفا، ورده عين قتادة بن النعمان إلى مكانها بعد أن سالت حدقته على وجنته حتى عادت إلى حالها
باب سياق قصة بدر عن مغازي موسى بن عقبة فإنها فيما قال أهل العلم أصح المغازي، ولنأت على ما سقط من تلك القصة عما ذكرنا منها في الأخبار المتفرقة
باب عدد من استشهد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ببدر وعدد من قتل من الكفار ومن أسر منهم يوم بدر
باب ذكر التاريخ لوقعة بدر
باب قدوم زيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة على أهل المدينة بشيرين بفتح بدر ثم قدوم النبي صلى الله عليه وسلم عليهم بالغنائم والأسارى وما فعل النجاشي حين بلغه الفتح
باب ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالغنائم والأسارى وما أخبر عنه فكان كما قال وما في ذلك من آثار النبوة
باب وقوع الخبر بمكة، وقدوم عمير بن وهب على النبي صلى الله عليه وسلم وبعده قباث بن أشيم بالمدينة وما في ذلك من دلائل النبوة
باب فضل من شهد بدرا من الملائكة والصحابة رضي الله عنهم أجمعين
باب ما جاء في زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة أبي العاص بن الربيع بن عبد العزى ابن عبد شمس وهجرتها من مكة إلى أبيها بعد بدر
باب ما جاء في تزوجه صلى الله عليه وسلم بحفصة بنت عمر بن الخطاب ثم بزينب بنت خزيمة وتزويجه ابنته أم كلثوم من عثمان بن عفان بعد وفاة ابنته رقية رضي الله عنهم
باب ما جاء في تزويج فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم من علي بن أبي طالب رضي الله عنه
باب خروج النبي صلى الله عليه وسلم مرجعه من بدر بسبع ليال يريد بني سليم
باب غزوة ذات السويق حين جاء أبو سفيان ليصيب غرة قال ابن إسحاق وكانت في ذي الحجة بعد بدر بشهرين
باب غزوة غطفان وهي غزوة ذي أمر [1] وما ظهر في تلك الغزوة من آثار النبوة
باب غزوة ذي قرد
باب غزوة قريش وبني سليم ببحران [4]
باب غزوة بني قينقاع [1]
باب غزوة بني النضير [1] وما ظهر فيها من آثار النبوة
باب ما جاء في قتل كعب بن الأشرف [1] وكفاية الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم والمسلمين شره
جماع أبواب غزوة أحد [1] باب ذكر التاريخ لوقعة أحد
باب ذكر ما أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه من شأن الهجرة وأحد وما جاء الله به من الفتح بعد
باب سياق قصة خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى أحد وكيف كانت الوقعة
باب ذكر عدد المسلمين يوم أحد وعدد المشركين، وقول الله عز وجل: وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال والله سميع عليم، إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما، وعلى الله فليتوكل المؤمنون 3: 121 - 122 [1] وقوله: فما لكم في المنافقين فئت
باب كيف كان الخروج إلى أحد والقتال بين المسلمين والمشركين يومئذ
باب تحريض النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه على القتال يوم أحد وثبوت من عصمه الله - عز وجل -
باب ما ذكر في المغازي من وقوع عين قتادة بن النعمان على وجنته ورد رسول الله صلى الله عليه وسلم عينه إلى مكانها وعودها إلى حالها
باب الملكين الذين كانا يقاتلان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد ويدفعان عنه وعصمة الله تعالى إياه عن القتل كما وعده بقوله: والله يعصمك من الناس 5: 67 [1]
باب شدة رسول الله صلى الله عليه وسلم في البأس، وتصديق الله عز وجل قوله في أبي بن خلف، وما أصابه يوم أحد من الجراح في سبيل الله - عز وجل -
باب قول الله عز وجل ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه، حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر 3: 152 [1] الآية. وقول الله - عز وجل - إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم و
باب عدد من استشهد من المسلمين يوم أحد وعدد من قتل من المشركين يومئذ
باب ما جرى بعد انقضاء الحرب وذهاب المشركين في أمر القتلى والجرحى ومن أجاد الحرب وما ظهر من الآثار في حال الشهداء على طريق الاختصار
باب قول الله عز وجل: ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون، فرحين بما آتاهم الله من فضله 3: 169 - 170 [1] الآية، وما ورد في فضل شهداء أحد، وزيارة قبورهم على سبيل الاختصار.
باب قول الله عز وجل إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم، الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم 3: 155 [1] .
باب خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى حمراء الأسد [1] وقول الله عز وجل الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم 3: 172 [2]
باب سرية [1] أبي سلمة [2] ابن عبد الأسد إلى قطن
باب غزوة الرجيع [1] وما ظهر في قصة عاصم بن ثابت ابن أبي الأقلح، وخبيب بن عدي من الآثار والأعلام
باب سرية عمرو بن أمية الضمري إلى أبي سفيان ابن حرب حين عرف ما كان هم به من اغتياله
باب غزوة بئر معونة [1]
باب ما وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم على من قتل ببئر معونة ودعائه على قتلتهم وما أنزل الله عز وجل في شأنهم، وما ظهر من الآثار في عامر بن فهيرة رضي الله عنه.
باب غزوة بني النضير وإخبار الله عز وجل ثناؤه رسوله صلى الله عليه وسلم بما أراد به بنو النضير من المكر وكان الزهري رحمه الله يذهب إلى أنها كانت قبل أحد وذهب آخرون إلى أنها كانت بعده وبعد بئر معونة وقد مضت الأخبار في ذلك فيما تقدم [1]
باب دعوة عمرو بن سعدى اليهودي إلى الإسلام بعد إجلاء بني النضير واعترافه واعتراف من اعترف من اليهود. بوجود صفة النبي صلى الله عليه وسلم في التوراة
باب غزوة بني لحيان وهي الغزوة التي صلى فيها صلاة الخوف بعسفان حين أتاه الخبر من السماء بما هم به المشركون.
باب غزوة ذات الرقاع [1] وهي غزوة محارب خصفة [2] من بني ثعلبة من غطفان
باب عصمة الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم عما هم به غورث بن الحارث من قتله وكيفية صلاته في الخوف
باب ما ظهر في غزاته هذه من بركاته وآياته في جمل جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه
باب غزوة بدر الآخرة [1]
باب غزوة دومة الجندل الأولى [1]
جماع أبواب غزوة الخندق [1] وهي الأحزاب
باب التاريخ لغزوة الخندق
باب سياق قصة الخندق من مغازي موسى ابن عقبة [1] رحمه الله
باب تحزيب الأحزاب وحفر رسول الله صلى الله عليه وسلم الخندق
باب ما ظهر في حفر الخندق من دلائل النبوة وآثار الصدق
باب ما ظهر في الطعام الذي دعي إليه أيام الخندق من البركة وآثار النبوة
باب مجيء الأحزاب ونقض بني قريظة ما كان بينهم وبين رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من العهد والميثاق.
باب ما أصاب النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين من محاصرة المشركين إياهم من البلاء، والشدة حتى أظهر بعض المنافقين ما في قلوبهم من الريب والخيانة، وحتى شغل المسلمين قتالهم عن الصلاة المكتوبة، وخروج من خرج منهم إلى المبارزة، وقول رسول الله [صلى
باب إرسال رسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه إلى عسكر المشركين وما ظهر له في ذلك من آثار النبوة بوقوفه ليلتئذ على ما أرسل على المشركين من الريح، والجنود، وتصديق الله سبحانه قول نبيه [صلى الله عليه وسلم] فيما وعد حذيفة من
باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على الأحزاب، وإجابة الله - عز وجل - إياه فيما دعاه
باب قول النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذهاب الأحزاب: الآن نغزوهم ولا يغزونا فكان كما قال
باب قول الله عز وجل: عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة 60: 7 [1] وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم حبيبة بنت أبي سفيان بن حرب
باب ما جاء في تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم، وما ظهر في دعائه لها من الاستجابة
باب ما جاء في تزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش

باب مرجع النبي صلى الله عليه وسلم من الأحزاب ومخرجه إلى بني قريظة
باب نزول بني قريظة على حكم سعد بن معاذ رضي الله عنه، وما جرى في قتلهم، وسبي نسائهم وذراريهم
باب دعاء سعد بن معاذ رضي الله عنه في جراحته وإجابة الله تعالى إياه في دعوته وما ظهر في ذلك من كرامته
باب إسلام ثعلبة وأسيد ابني سعية، وأسد بن عبيد وما في ذلك من آثار النبوة
باب قتل أبي رافع عبد الله بن أبي الحقيق، ويقال: سلام بن أبي الحقيق قال ابن إسحاق: كان بخيبر، ويقال: في حصن له بأرض الحجاز وما ظهر في قصته من الآثار.
باب قتل ابن نبيح الهذلي، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة بوجود الصدق في خبره
باب غزوة بني المصطلق [1] وهي غزوة المريسيع، وما ظهر فيها من آثار النبوة [2]
باب ما ظهر في هذه الغزوة من نفاق عبد الله بن أبي بن سلول
باب هبوب الريح التي دلت رسول الله صلى الله عليه وسلم على موت عظيم من عظماء المنافقين، وما ظهر في راحلته التي ضلت وتكلم المنافق فيها بما تكلم به من آثار النبوة
باب حديث الإفك [1]
باب سرية نجد يقال أنها كانت في المحرم سنة ست من الهجرة، بعث فيها محمد بن مسلمة فجاء بسيد أهل اليمامة ثمامة بن أثال وما ظهر في أخذه وإسلامه من الآثار
باب ذكر السرايا [1] التي كانت في سنة ست من الهجرة فيما زعم الواقدي
جماع أبواب عمرة الحديبية [1]
باب تاريخ خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى الحديبية [2]
باب عدد من كان مع النبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية
باب سياق قصة الحديبية وما ظهر من الآثار فيها
باب ما ظهر في البئر التي دعا فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي الحديبية من دلالات النبوة
باب ما ظهر من الحديبية بخروج الماء من بين أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين لم يكن لأصحابه ماء يشربونه ويتوضؤون به من دلالات النبوة والأشبه أن ذلك كان مرجعهم عام الحديبية حين دعا في أزوادهم بالبركة
باب ذكر البيان أن خروج الماء من بين أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم كان غير مرة وزيادة ماء البئر ببركة دعائه كانت له عادة، وكل واحد منهما دليل واضح من دلائل النبوة
باب شهود عبد الله بن مسعود احدى هذه المرات رضي الله عنه التي خرج الماء فيها من بين أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسماعهم تسبيح الطعام الذي كانوا يأكلونه معه
باب قول النبي صلى الله عليه وسلم غداة مطروا بالحديبية
باب إرسال النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان رضي الله عنه إلى مكة حين نزل بالحديبية ودعائه أصحابه إلى البيعة
باب فضل من بايع تحت الشجرة قال الله عز وجل: لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة 48: 18 [1]
باب كيف جرى الصلح بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين سهيل بن عمرو يوم الحديبية
باب قول الله - عز وجل -: فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك 2: 196 [1] .
باب ما جرى في إحرامهم وتحللهم حين وقع الحصر
باب نزول سورة الفتح مرجعهم من الحديبية وما ظهر في وعد الله جل ثناؤه في تلك السورة من الفتح والمغانم، ودخول المسجد الحرام، ودعاء المحلقين من الأعراب إلى قوم أولى بأس شديد فوجد تصديق الفتح والمغانم الكثيرة، ودخول المسجد الحرام في حياة الرسول صلى
باب إسلام أم كلثوم بنت عقبة ابن أبي معيط [1] وهجرتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهدنة
باب ما جاء في حديث أبي بصير الثقفي وأصحابه
باب غزوة ذي قرد [1] حين أغار عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري أو ابنه في خيل من غطفان على لقاح رسول الله صلى الله عليه وسلم بالغابة
جماع أبواب غزوة خيبر
باب التاريخ لغزوة خيبر [1]
باب استخلافه على المدينة حين خرج إلى خيبر"سباع بن عرفطة" [1]
باب ما جاء في مسيره إلى خيبر ووصوله إليها ووعده أصحابه قبل فتحها بفتحها.
باب ما جاء في بعث السرايا إلى حصون خيبر واخبار النبي صلى الله عليه وسلم بفتحها على يدي علي بن ابي طالب رضي الله عنه ودعائه له وما ظهر ذلك من آثار النبوة ودلالات الصدق
باب من زعم من أهل المغازي وغيرهم أن محمد بن مسلمة رضي الله عنه كان قاتل مرحب وما جاء في قتل غيره ممن بارز من يهود خيبر
باب ما جاء في قصة العبد الأسود [1] الذي أسلم يوم خيبر على باب خيبر وقتل وشهادة المصطفى له بالمغفرة، وقصة المهاجر الذي أسلم طلب الشهادة فأدركها بخيبر
باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم بفتح خيبر وما ظهر عند بعض حصونها من دلالات النبوة
باب ما جرى بعد الفتح في الكنز الذي كتموه واصطفاء صفية بنت حيي، وقسمة الغنيمة والخمس على طريق الاختصار، فقد مضى في كتاب السنن ما احتجنا اليه من ذلك، وفي ذلك تصديق وعد الله عز وجل رسوله وتصديق الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به
باب قدوم جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه وأصحابه والأشعريين عن النبي صلى الله عليه وسلم بخيبر من أرض الحبشة وما جرى في قسمته لهم ولغيرهم ومن لم يقسم له وما روي في ذلك من دلالات النبوة.
باب ما جاء في نفث رسول الله صلى الله عليه وسلم في جرح سلمة بن الأكوع يوم خيبر وبروه من ذلك
باب ما جاء في الرجل الذي أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه من أهل النار وما صار إليه أمره وما ظهر في ذلك من علامات النبوة
باب ما جاء في الرجل الذي كان قد غل في سبيل الله عز وجل وإخبار النبي صلى الله عليه وسلم بذلك
باب ما جاء في الشاة التي سمت للنبي صلى الله عليه وسلم بخيبر وما ظهر في ذلك من عصمة الله جل ثناؤه ورسوله صلى الله عليه وسلم عن ضرر ما أكل منه حتى بلغ فيه أمره واخبار ذراعها إياه بذلك حتى أمسك عن البقية
باب وقوع الخبر بمكة وورود الحجاج ابن علاط [1] على أهلها لأخذ ماله
باب انصراف رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر وتوجهه إلى وادي القرى [1] وما قال في شأن من أصيب وقد غل في سبيل الله عز وجل
باب ما جاء في نومهم عن الصلاة حتى انصرفوا من خيبر، وما ظهر في ذلك الطريق من آثار النبوة
باب ذكر حديث عمران بن حصين وما ظهر في خبر النبي صلى الله عليه وسلم عن صاحبة المزادتين، ثم في ماء المزادتين حين أتي به وفي بقية الماء التي كانت معه من علامات النبوة ودلالات الصدق.
باب ذكر حديث أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه في أمر الميضأة وقول النبي صلى الله عليه وسلم حين احتبس أصحابه عنه: إن يطيعوا أبا بكر وعمر - رضي الله عنهما - يرشدوا، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب ما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما منح الأنصار المهاجرين حين قدموا المدينة بعد ما فتح الله تعالى عليه النضير وقريظة وخيبر
جماع أبواب السرايا التي تذكر بعد فتح خيبر وقبل عمرة القضية وان كان تاريخ بعضها ليس بالواضح عند أهل المغازي
باب ذكر سرية أبي بكر الصديق رضي الله عنه إلى نجد قبل بني فزارة
باب ذكر سرية عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى عجز هوازن وراء مكة بأربعة أميال
باب ذكر سرية عبد الله بن رواحة [1] إلى يسير [2] بن رزام اليهودي وما ظهر في شجه عبد الله بن أنيس من الصحة ببركة بصاق النبي صلى الله عليه وسلم فيها.
باب ذكر سرية بشير بن سعد الانصاري إلى بني مرة، وسرية غالب بن عبد الله الكلبي رضي الله عنهما
باب ذكر سرية بشير بن سعد إلى جناب [1]
باب سرية أبي حدرد الأسلمي [1] إلى الغابة
باب السرية التي قتل فيها محلم بن جثامة عامرا بعد ما حياهم بتحية الإسلام
باب ذكر الرجل الذي قتل رجلا بعد ما شهد بالحق ثم مات فلم تقبله الأرض وما ظهر في ذلك من آثار
باب سرية عبد الله بن حذافة [1] بن قيس ابن عدي بن السهمي رضي الله عنه
باب ما جاء في عمرة القضية [1] وتصديق الله سبحانه وتعالى وعده بدخولهم المسجد الحرام آمنين
بسم الله الرحمن الرحيم باب ما يستدل به على معنى تسمية هذه العمرة بالقضاء والقضية
باب ما جرى في أمر الهدايا والأسلحة والرعب الذي وقع في قلوب المشركين من قدم الرسول صلى الله عليه وسلم [1]
باب كيف كان قدومه بمكة [1] وطوافه بالبيت وطواف أصحابه واطلاع الله - عز وجل - نبيه صلى الله عليه وسلم على ما قال المشركون
باب ما جاء في تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها في سفره هذا
باب ما جرى في خروج ابنة حمزة بن عبد المطلب [1]- رضي الله عنه - خلفهم من مكة
باب ذكر سرية ابن أبي العوجاء السلمي [1] إلى بني سليم
باب ذكر إسلام عمرو بن العاص وما ظهر له على لسان النجاشي وغيره من آثار صدق الرسول صلى الله عليه وسلم في الرسالة
باب ذكر إسلام خالد بن الوليد رضي الله عنه
باب سرية شجاع بن وهب الأسدي [1] رضي الله عنه فيما زعم الواقدي ...
باب سرية أخرى قبل نجد فيهم عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله [تعالى] [1] عنه [2]
باب سرية كعب بن عمير الغفاري [1] إلى قضاعة من ناحية الشام
باب ما جاء في غزوة مؤتة [1] وما ظهر في تأمير النبي صلى الله عليه وسلم أمراءها ثم في اخباره عن الوقعة قبل مجيء خبرها من آثار النبوة
باب كتاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى الجبارين يدعوهم [إلى الإسلام] [1] وإلى الله عز وجل
باب ما جاء في بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم دحية بن [1] خليفة الكلبي رضي الله عنه إلى قيصر وهو هرقل ملك الروم وما جرى في سؤاله أبا سفيان بن حرب عن أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وما ظهر في ذلك وفيما رأى قيصر في منامه من آثار النبوة ودلالات
باب ما جاء في بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى كسرى ابن هرمز وكتابه إليه ودعائه عنده تمزيق كتابه عليه وأجابه الله تعالى دعاءه وتصديقه قوله في هلاكه وهلاك جنوده وفتح كنوزه
باب ما جاء في موت كسرى وإخبار النبي صلى الله عليه وسلم بذلك
باب ما جاء في الجمع بين قوله صلى الله عليه وسلم إذا هلك قيصر فلا قيصر بعد وما روي عنه من قوله في قيصر حين أكرم كتاب النبي صلى الله عليه وسلم ثبت ملكه وما ظهر من صدقه فيهما وفيما أخبر عنه من هلاك كسرى [وهو الصادق الصدوق صلى الله عليه وسلم] [1]
باب ما جاء في كتاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى المقوقس
باب غزوة ذات السلاسل [1]
باب ما جاء في الجزور التي نحرت في غزوة ذات السلاسل وما جرى لعوف بن مالك الأشجعي فيها وإخبار النبي صلى الله عليه وسلم عوفا بعلمه بها قبل ان يخبره عوف [بن مالك رضي الله عنه] [1]
باب سرية أبي عبيدة بن الجراح [1] رضي الله [تعالى] [2] عنه إلى سيف البحر وما رزق الله تلك السرية من البحر حين أصابتهم مخمصة
باب نعي رسول الله صلى الله عليه وسلم النجاشي النجاشي في اليوم اليوم الذي مات فيه بأرض الحبشة وذلك قبل فتح مكة

جماع أبواب فتح مكة [1] حرسها الله [تعالى] [2] باب نقض قريش ما عاهدوا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديبية.
باب ما جاء في كتاب حاطب بن أبي بلتعة إلى قريش يخبرهم بغزو النبي [1] صلى الله عليه وسلم واطلاع الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم على ذلك وإجابته دعوته بتعمية خبره على قريش حتى بغتهم في بلادهم بغتة [2]
باب خروج النبي صلى الله عليه وسلم لغزوة الفتح [1] واستخلافه على المدينة، ووقت خروجه منها ودخوله مكة وصومه وفطره في مسيره
باب إسلام أبي سفيان بن الحارث ابن عبد المطلب في مسير رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة وما جاء فيه [وفي] غيره في مسيره
باب نزول رسول الله صلى الله عليه وسلم بمر الظهران وما جرى في أخذ أبي سفيان بن حرب وحكيم ابن حزام وبديل بن ورقاء وإسلامهم وعقد الأمان لأهل مكة بما شرط ودخوله مع المسلمين مكة وتصديق الله تعالى ما وعد رسوله صلى الله عليه وسلم
باب ما قالت الأنصار حين أمن رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل مكة بما اشترط، واطلاع الله جل ثناؤه رسوله عليه السلام على ما قالوا.
باب من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله يوم فتح مكة ولم يدخل فيما عقد من الأمان
باب دخول النبي صلى الله عليه وسلم مكة يوم الفتح وهيئته يومئذ وطوافه بالبيت ودخوله الكعبة وما فعل بالأصنام وغير ذلك.
باب دعاء نائلة بالويل حين فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وقوله: لا تغزوا بعد هذا اليوم أبدا فكان كما قال.
باب ما جاء في بعثه خالد بن الوليد إلى نخلة كانت بها العزى وما ظهر في ذلك من الآثار
باب ما روي في تأذين بلال بن رباح رضي الله عنه يوم الفتح على ظهر الكعبة
باب اغتسال النبي صلى الله عليه وسلم بمكة زمن الفتح وصلاته وقت الضحى شكرا لله تعالى على ما أعطى.
باب خطبة النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح وفتاويه وأحكامه بمكة على طريق الاختصار.
باب بيعة الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح
باب إسلام أبي قحافة عثمان بن عامر بن أبي بكر الصديق - رضي الله عنهما - زمن الفتح.
باب قصة صفوان بن أمية وعكرمة بن أبي جهل وقصة امرأتيهما
باب إسلام هند بنت عتبة بن ربيعة
باب مقام النبي صلى الله عليه وسلم بمكة عام الفتح
باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا هجرة بعد الفتح وذلك ان مكة لما فتحت صارت دار إسلام انقطعت الهجرة عنها
باب إسلام سلمة بن أبي سلمة الجرمي [1] بعد الفتح ودخول الناس في دين الله أفواجا كما قال الله عز وجل
باب بعث النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى بني جذيمة
باب غزوة حنين [1] وما ظهر فيها على النبي صلى الله عليه وسلم من آثار النبوة
باب ثبوت النبي صلى الله عليه وسلم واستنصاره ربه ودعائه على المشركين.
باب رمي النبي صلى الله عليه وسلم وجوه الكفار والرعب الذي ألقي في قلوبهم، ونزول الملائكة وما ظهر في كل واحد من هذه الأنواع من آثار النبوة
باب قصة أبي قتادة وأبي طلحة رضي الله عنهما في سلب القتيل وقصة أم سليم رضي الله عنها يوم حنين
باب ما جاء في جيش أوطاس
باب مسير النبي صلى الله عليه وسلم إلى الطائف [1] وذلك في شوال سنة ثمان
باب استئذان عيينة بن حصن بن بدر في مجيئه ثقيفا، واطلاع الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم على ما قال لهم
باب إذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقفول من الطائف ودعائه لثقيف بالهداية وإجابة الله تعالى دعاءه
باب رجوع النبي صلى الله عليه وسلم إلى الجعرانة وقسم الغنيمة وإعطاء المؤلفة، وما قالت الأنصار في ذلك
باب اعتراض من اعترض من أهل النفاق في قسمة النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين وإخبار النبي صلى الله عليه وسلم عن خروج أشباه له يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية، وإخباره عن آيتهم وما ظهر في ذلك من علامات النبوة.
باب وفود وفد هوازن على النبي صلى الله عليه وسلم وهو بالجعرانة [1] مسلمين ورد النبي صلى الله عليه وسلم عليهم سباياهم
باب عمرة النبي صلى الله عليه وسلم من الجعرانة
باب ما جاء في قدوم كعب بن زهير [1] على النبي صلى الله عليه وسلم بعد ما رجع إلى المدينة زمن الفتح
جماع أبواب غزوة تبوك.
باب ذكر التاريخ لغزوة تبوك، وتأهب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم للخروج إليه وما روي في تجهيز عثمان بن عفان رضي الله عنه ذلك الجيش واستخلاف النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب [رضي الله عنه] [1] على المدينة وتخلف من ت
باب لحوق أبي ذر رضي الله عنه وأبي خيثمة [رضي الله عنه] [1] برسول الله صلى الله عليه وسلم بعد خروجه، وما ظهر فيما روي من قوله عند مجيئهما وإخباره عن حال أبي ذر وقت وفاته من آثار النبوة
باب سبب تسمية غزوة تبوك بالعسرة وما ظهر بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم في بقية الأزواد وفي الماء وإخباره عن قول المنافقين [1] في غيبته ثم بموضع ناقته من آثار النبوة.
باب ورود النبي صلى الله عليه وسلم في مسيره على حجر ثمود ونهيه عن الدخول على أهله وخبره عن قوم يأتي الله بهم لا يدفعون عن أنفسهم شيئا، فكان كما قال.
باب إخبار النبي صلى الله عليه وسلم عن وقت إتيانهم عين تبوك، وما ظهر في ذلك، وفي وضوئه من تلك العين حتى كثر ماؤها وفيما قال لمعاذ فكان كما قال من آثار النبوة.
باب خرص [1] النبي صلى الله عليه وسلم [في مسيره] [2] وإخباره عن الريح التي تهب تلك الليلة، ودعائه للذي خنق، وما ظهر في كل واحد منها من آثار النبوة.
باب ما روي في خطبته [صلى الله عليه وسلم] بتبوك
باب صلاة النبي صلى الله عليه وسلم بتبوك، ودعائه على من مر بين يديه، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة.
باب ما روي في صلاته بتبوك على معاوية بن معاوية الليثي [1]- رضي الله عنه - في اليوم الذي مات فيه بالمدينة
باب ذكر كتابه ليحنة [1] بن رؤبة [2] وكتابه لأهل جرباء [3] وأذرح [4] وهو بتبوك.
باب بعث النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى أكيدر دومة [1] ، وما ظهر في إخباره عن وجوده وهو يصيد البقر من آثار النبوة
باب ما روي في سبب خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى تبوك وسبب رجوعه إن صح الخبر فيه.
باب رجوع النبي صلى الله عليه وسلم من تبوك، وأمره بهدم مسجد الضرار، ومكر المنافقين به في الطريق وعصمة الله تعالى إياه واطلاعه عليه، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة.
باب تلقي الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم من غزوة تبوك وما قال في المخلفين [من الأعراب] [1] بعذر والمخلفين بغير عذر
حديث أبي لبابة وأصحابه
حديث كعب بن مالك وصاحبيه رضي الله عنهم
باب ما جاء في مرض عبد الله بن أبي بن سلول ووفاته بعد رجوع النبي صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك
باب قصة ثعلبة بن حاطب وما ظهر فيها من الآثار.
باب حجة أبي بكر الصديق رضي الله [تعالى] [1] عنه بأمر النبي صلى الله عليه وسلم سنة تسع، ونزول سورة براءة بعد خروجه، وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم علي ابن أبي طالب [رضي الله عنه] [2] ليقرأها على الناس
باب قدوم وفد ثقيف وهم أهل الطائف على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتصديق ما قال في غزوة ابن مسعود الثقفي رضي الله عنه ثم إجابة الله [تعالى] [1] دعاءه في هداية ثقيف
باب تعليم النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن أبي العاص الثقفي رضي الله عنه ما كان سببا لشفائه ودعائه له حتى فارقه الشيطان وذهب عنه النسيان.
جماع أبواب وفود العرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم [1]
باب وفد عطارد بن حاجب في بني تميم
باب وفد بني عامر [1] ودعاء النبي صلى الله عليه وسلم على عامر بن الطفيل وكفاية الله تعالى شره، وشر أربد بن قيس بعد أن عصم منها نبيه صلى الله عليه وسلم، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب وفد عبد القيس [1] وإخبار النبي صلى الله عليه وسلم بطلوعهم قبل قدومهم
باب وفد بني حنيفة [1]
باب رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأسود العنسي ومسيلمة الكذابين، وتصديق الله سبحانه رؤياه وما ظهر في ذلك من آثار النبوة.
باب وفد طيء [1] منهم زيد الخيل وعدي ابن حاتم وما قال لزيد وإخباره صلى الله عليه وسلم عديا ببعض ما يكون بعده وما ظهر فيه من آثار النبوة
باب قدوم جرير بن عبد الله البجلي [1] على النبي صلى الله عليه وسلم وإخباره أصحابه فيما بين خطبته بدخوله على صفته ثم دعائه له حين بعثه في رجال من أحمس إلى ذي الخلصة وما ظهر في كل واحد منهما [من] آثار النبوة
باب قدوم وائل بن حجر [1]
باب قدوم الأشعريين وأهل اليمن
باب قدوم الحكم بن حزن [1] وحكاية صفة خطبته [صلى الله عليه وسلم] يوم الجمعة
باب قدوم زياد بن الحارث الصدائي [1] على النبي صلى الله عليه وسلم، وما روي في قصته من خروج الماء من بين أصبعي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما ظهر في البئر التي شكا إليه قلة مائها ببركة دعائه من آثار النبوة
باب ما جاء في قدوم عبد الرحمن بن أبي عقيل [1] على النبي صلى الله عليه وسلم
باب قصة دوس [1] والطفيل بن عمرو رضي الله عنه وما ظهر بين عينيه من النور ثم في رأس سوطه، وما كان في رؤياه وفي دعاء النبي صلى الله عليه وسلم من براهين الشريعة
باب قصة مزينة ومسألتهم [1] وظهور البركة في التمر الذي منه أعطاهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
باب قدوم فروة بن مسيك المرادي [1] وعمرو بن معدي كرب، وقدوم الأشعث بن قيس في وفد كندة على النبي صلى الله عليه وسلم
باب قدوم صرد بن عبد الله [1] على النبي صلى الله عليه وسلم في وفد من الأسد [2] وإسلامه ورجوعه إلى جرش وقدوم رجلين من جرش على النبي صلى الله عليه وسلم وإخباره إياهما بإصابة صرد قومهما في الساعة التي أصابهم فيها، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة.
باب قدوم ضمام بن ثعلبة [1] على رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب قدوم معاوية بن حيدة [1] القشيري ودخوله [2] على النبي صلى الله عليه وسلم، وإجابة الله عز وجل دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ألجأه إلى القدوم عليه.
باب قدوم طارق بن عبد الله [1] وأصحابه على النبي صلى الله عليه وسلم وقول المرأة التي كانت معهم في رسول الله صلى الله عليه وسلم.
باب وفد نجران [1] وشهادة الأساقفة لنبينا صلى الله عليه وسلم بأنه النبي الذي كانوا ينتظرونه، وامتناع من امتنع منهم من الملاعنة وما ظهر في ذلك من آثار النبوة.
باب بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى أهل نجران، وبعثه إلى اليمن بعد خالد بن الوليد رضي الله عنه
باب بعث معاذ بن جبل وأبي موسى الأشعري رضي الله عنهما إلى اليمن وما ظهر في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لمعاذ ثم في رؤيا معاذ بن جبل من براهين الشريعة.
باب ذكر فروة بن عمرو الجذامي [1]
باب بعث خالد بن الوليد رضي الله عنه إلى بني الحارث بن كعب
كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم إلى اليمن
باب قدوم تميم الداري على النبي صلى الله عليه وسلم واخباره اياه بأمر الجساسة [1] وما سمع من الدجال في خروج النبي صلى الله عليه وسلم وإيمان من آمن به
باب ما روي في قدوم هامة بن هيم بن لاقيس بن إبليس على النبي صلى الله عليه وسلم وإسلامه
باب ما روي في التقاء النبي صلى الله عليه وسلم بالياس عليه السلام وإسناد حديثه ضعيف والله أعلم
باب ما روي في سماعه كلام الخضر عليه السلام. وإسناده ضعيف
باب ما جاء في قصة وصي عيسى بن مريم [1] عليه السلام وظهوره في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ان صحت الرواية.
باب ما جاء في شأن [سيدنا] [1] إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته وذلك قبل حجة الوداع.
باب حجة الوداع [1]
باب ما جاء في نعي النبي صلى الله عليه وسلم نفسه إلى الناس في حجة الوداع وذلك حين نزل عليه قوله عز وجل: إذا جاء نصر الله والفتح 110: 1 إلى آخر السورة وقوله: اليوم أكملت لكم دينكم 5: 3 الآية ثم إخباره في خطبته بأن الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم و
باب [ما جاء في] [1] انصراف النبي صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع.
باب عدد حجات رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمره
باب عدد غزوات رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدد سراياه [1] .
باب ما جاء في تحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم بنعمة ربه عز وجل لقوله تعالى: وأما بنعمة ربك فحدث 93: 11 [1] وما جاء في خصائصه على طريق الاختصار فقد ذكرنا في كتاب النكاح من كتاب السنن ما خص به من الأحكام
باب ما جاء في التخيير بين الأنبياء


جماع أبواب دلائل النبوة سوى ما مضى في هذا الكتاب ما ظهر منها على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من وقت الولادة إلى أن بعث بالرسالة ثم من وقت الرسالة إلى وقت الهجرة ثم من وقت الهجرة إلى آخر مغازيه المعروفة وأسفاره المشهورة مؤرخا بتواريخه المنقولة و
باب انقياد الشجر لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم وما جمع الخبر المنقول فيه من ذكر خروج الماء من بين أصابعه وغير ذلك من علامات [1] النبوة.
باب مشي العذق الذي دعاه محمد صلى الله عليه وسلم إليه حتى وقف بين يديه ثم رجوعه إلى مكانه بإذنه وما في ذلك من دلائل النبوة.
باب ذكر المعجزات الثلاث التي شهدهن جابر بن عبد الله الأنصاري وغيره في الشجرتين والصبي والجمل، وما [كان] [1] في كل واحد منهن من آثار النبوة.
باب ذكر البعير الذي سجد للنبي صلى الله عليه وسلم وأطاع أهله بعد ما امتنع عليهم ببركته.
باب ذكر الوحش الذي كان يقبل ويدبر فإذا أحس برسول الله صلى الله عليه وسلم ربض فلم يترمرم [1] .
باب ما جاء في الحمرة التي فجعت ببيضتها أو بفرخيها، فشكت إلى النبي صلى الله عليه وسلم حالها.
باب ما جاء في كلام الظبية التي فجعت بخشفها [1] وشهادتها لنبينا صلى الله عليه وسلم بالرسالة
باب ما جاء في شهادة الضب لنبينا صلى الله عليه وسلم بالرسالة وما ظهر في ذلك من دلالات النبوة.
باب ما جاء في مجيء الذئب مجلس النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلب شيئا.
باب ما في كلام الذئب وشهادته لنبينا صلى الله عليه وسلم بالرسالة وما ظهر في ذلك من دلالات النبوة.
باب ما جاء في تسخير الله عز وجل الأسد"لسفينة" مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وما روي في معناه.
باب ما جاء في معجزة أخرى ظهرت له في مولاه سفينة وبذلك سمي سفينة
باب ما جاء في المجاهد في سبيل الله الذي بعث حماره بعد ما نفق.
باب ما جاء في المهاجرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم التي أحيا الله تعالى بدعائها ولدها بعد ما مات، وما جاء في الكرامات التي ظهرت على العلاء بن الحضرمي وأصحابه.
باب ما جاء في شهادة الميت لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالرسالة والقائمين بعده بالخلافة، والرواية في ذلك صحيحة ثابتة وفي ذلك دلالة ظاهرة من دلالات النبوة.
باب ما جاء في شهادة الرضيع والأبكم لنبينا صلى الله عليه وسلم بالرسالة إن صحت فيه الرواية.
باب ما جاء في تسبيح الطعام الذي كانوا يأكلونه مع نبينا [محمد] [1] صلى الله عليه وسلم وما في ذلك من آثار النبوة.
باب ما جاء في تسبيح الحصيات في كف النبي صلى الله عليه وسلم، ثم في كف بعض أصحابه.
باب ما جاء في حنين الجذع الذي كان يخطب عنده رسول الله صلى الله عليه وسلم حين جاوزه إلى المنبر، وقد مضى بعض طرقه عند [ذكر] [1] اتخاذ المنبر وفي ذلك دلالة ظاهرة من دلالات النبوة.
باب [ما جاء في] [1] وجود رائحة الطيب من كل طريق سلكه نبينا صلى الله عليه وسلم وسجود الحجر والشجر الذي يمر عليه له ومجه مسكا أو أطيب من المسك في الدلو الذي [كان] [2] يشرب منه.
باب ما جاء في تأمين أسكفة الباب وحوائط البيت على دعاء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لعمه العباس - رضي الله عنه - ولبني عمه إن صحت الرواية.
باب ما جاء في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه وراء ظهره.
باب ما جاء في البرقة التي برقت لابني ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرجا من عنده حتى مشيا في ضوئها كرامة للنبي صلى الله عليه وسلم.
باب ما جاء في إضاءة عصى الرجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حتى خرجا من عنده في ليلة مظلمة حتى مشيا في ضوئها كرامة لنبي الله صلى الله عليه وسلم، وما روي في إضاءة عصى أبي عبس، ثم ما جاء في إضاءة أصابع حمزة بن عمرو الأسلمي حتى جمعوا ظهورهم.
باب ما جاء في الكرامة التي ظهرت على تميم الداري رضي الله عنه شرفا للمصطفى صلى الله عليه وسلم وتنويها باسم من آمن به
باب ما جاء في التمثال الذي وضع عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذهبه الله عز وجل [1] .
جماع أبواب دعوات نبينا صلى الله عليه وسلم المستجابة في الأطعمة والأشربة وبركاته التي ظهرت فيما دعا فيه وغير ذلك من دعواته على طريق الاختصار فلا سبيل إلى نقل جميعها لما فيه من الإكثار.
باب ما جاء في ظهور بركته في الشاة التي لم يكن فيها لبن حتى نزل لها لبن، وقد مضى ذلك في ذكر نزوله بمخيمتي أم معبد [1] ونزوله قبل ذلك بالأغنام التي كان يرعاها ابن أم معبد.
باب ما جاء في دعائه لأهله وهو يريد نفسه ومن في نفقته بالكفاف من الرزق فرزقوا ذلك وصبروا عليه.
باب ما جاء في دعوة أبي طلحة الأنصاري - رضي الله عنه - رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ظهر في طعامه ببركة رسول الله صلى الله عليه وسلم من آثار النبوة.
باب ما جاء في القصعة التي كانت تمد من السماء وما ظهر فيها من آثار النبوة
باب ما جاء في دعوة أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه وما ظهر في طعامه ببركة رسول الله صلى الله عليه وسلم من آثار النبوة
باب ما جاء في البركة التي ظهرت في الشاة التي اشتراها من الاعرابي
باب ما ظهر في النخل التي غرسها النبي صلى الله عليه وسلم لسلمان الفارسي رضي الله عنه وأطعمت من سنته من آثار النبوة، واستبرائه عند قدومه عليه، وما وصف له من حاله
باب ما جاء في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم أهل الصفة على لبن يسير وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب ما جاء في البركة التي ظهرت في الطعام الذي قدم في دار أبي بكر الصديق رضي الله عنه إلى أضيافه في زمان النبي صلى الله عليه وسلم
باب ما جاء في دعاء المرأة بالرزق في زمان النبي صلى الله عليه وسلم، ودعاء الآخر برد إبله وابنه عليه، وقول الله عز وجل ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب 65: 2 - 3
باب ما جاء في دعائه لابنته فاطمة عليهما السلام وما ظهر فيه من الإجابة
باب ما جاء في مزود ابي هريرة رضي الله عنه وما ظهر فيه ببركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم من آثار النبوة.
باب ما جاء في امتلاء النحي [1] الذي أهريق ما فيه
باب ما ظهر فيما خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم على عائشة - رضي الله عنها - من الشعير، وفيما اعطى الرجل من الشعير، وفيما بقي عند المرأة من السمن في العكة، التي كانت تهدي منها للنبي صلى الله عليه وسلم، وفيما أهدت تلك المرأة الأخرى إليه من السمن
باب ما جاء في القوم الذين كانوا لا يشبعون فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالاجتماع على الطعام وتسمية الله تعالى عليه ففعلوا فشبعوا.
باب ما ظهر في بقية أزواد القوم ببركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم من الزيادة وآثار النبوة.
باب فيما ظهر من الكرامات على أم شريك في هجرتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ظهر من دلالات النبوة في العكة التي أهدتها له.
باب ما جاء في ما ظهر على أم أيمن مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحاضنته من الكرامات في هجرتها.
باب ما جاء فيما ظهر على أبي أمامة حين بعث رسولا إلى قومه من الكرامات.
باب ما جاء في إجابة الله تعالى دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ضافه ضيف ولم يكن عنده شيء.
باب ما ظهر في مزادتي المرأة ببركة دعاء رسول الله [1] صلى الله عليه وسلم من الزيادة وآثار النبوة. قد مضى بعض طرق هذا الحديث في آخر غزوة خيبر
باب حديث الميضأة وما ظهر في ذلك من آثار النبوة ودلالات الصدق قد مضى في ذلك حديث سليمان بن المغيرة عن ثابت عن عبد الله بن رباح عن ابي قتادة ومن ذلك الوجه أخرجه مسلم في الصحيح
باب ما ظهر في البئر التي كانت بقباء من بركته صلى الله عليه وسلم
باب ما جاء في الشاة التي ظهرت فحلبت فأروت ثم ذهبت فلم توجد
باب استسقاء النبي صلى الله عليه وسلم واجابة الله تعالى إياه في سقياه، ثم دعائه بالكشف حين شكوا اليه كثرة المطر، واجابة الله تعالى إياه فيما دعاه وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب استسقاء أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعم رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجابة الله تعالى في سقياهم
باب ما جاء في استسقاء أنس بن مالك [رضي الله عنه] [1] خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم لأرضه
باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في التمر الموروث عن عبد الله بن عمرو بن حرام رضي الله عنه حتى قضى منه دينه وكأنه لم ينقص منه شيء وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في بعير جابر بن عبد الله وقد أعيا حتى صار ببركة دعائه في أول الركب، وما ظهر فيه وفي فرس أبي طلحة بركوبه وفي دابة جعيل الأشجعي، وفي ناقة الفتى ببركته من آثار النبوة.
باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة التي كانت تصرع وتنكشف بالعافية إن لم تصبر أو بأن لا تنكشف إن صبرت ولها الجنة وما ظهر في ذلك من آثار النبوة.
باب ما جاء في استئذان الحمى على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإرساله إياها إلى أهل قباء لتكون لهم كفارة، وظهور ما ظهر في ذلك من آثار النبوة.
باب ما جاء في رشه على جابر بن عبد الله من وضوئه حتى عقل بعد ما كان لا يعقل.
باب ما جاء في أمره بالغسل للمعين، وما ظهر فيه من الشفاء.
باب ما جاء في أمره الرجل الذي شكا إليه استطلاق بطن أخيه بسقي العسل، وما جعل الله تعالى فيه من الشفاء، وليس ذلك من الطب بسبيل.
باب ما في تعليمه الضرير ما كان فيه شفاؤه حين لم يصبر وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب ما جاء في تعليمه عائشة رضي الله عنها دعاء الحمى فقالته فذهبت
باب ما جاء في دعائه لصاحب القرحة حتى صح وبرئت القرحة
باب ما جاء في الدعاء الذي علمه أبا بكر رضي الله عنه في الدين فدعا به فقضى الله عنه دينه
باب ما جاء في نفثه في عينين كانتا مبيضتين لا يبصر صاحبهما بهما حتى أبصر
باب في نفثه صلى الله عليه وسلم في يد محمد بن حاطب وقد احترقت حتى برئت
باب ما جاء في نفثه في كف شرحبيل الجعفي ووضع كفه على السلعة التي كانت بكفه حتى ذهبت
باب ما جاء في تفله في جراحة خبيب بن إساف ويقال: ابن يسار [1] ، وبرئهه [2]
باب ما جاء في دعائه لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ولغيره بالشفاء وإجابة الله تعالى له فيما دعاه.
باب ما جاء في المرأتين اللتين اغتابتا وهما صائمتان، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة ودلالة صدق القرآن، وفيه حديث الصبي الذي كان يجن فدعا له فخرج من جوفه جرو أسود.
باب ما جاء في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بن كعب [1]- رضي الله عنه - حين شك في القراءة وإجابة الله تعالى له فيما دعاه في الحال
باب ما جاء في دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - باستجابة الدعاء، وما ظهر من إجابة الله تعالى دعاء رسوله فيه
باب ما جاء في دعائه لعبد الله بن عباس - رضي الله عنه - بالفقه في الدين والعلم بالتأويل وإجابة الله دعاءه فيه
باب دعاؤه لأنس بن مالك الأنصاري رضي الله عنه بكثرة المال والولد وإجابة الله تعالى له فيه.
باب ما جاء في دعائه صلى الله عليه وسلم بالبركة لحمل أم سليم من أبي طلحة
باب ما جاء في إشارته على أبي هريرة الدوسي رضي الله عنه وغيره بما يكون سببا للحفظ وإجابة أبي هريرة رضي الله عنه إليه، وتحقيق الله سبحانه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ظهر فيه من آثار النبوة.
باب ما جاء في دعائه لأم أبي هريرة بالهداية وإجابة الله تعالى له فيها.
باب ما جاء في الشاب الذي لم ينفتح لسانه بالشهادة عند الموت، حتى رضيت عنه والدته.
باب ما جاء في اليهودي الذي شمته فقال له: هداك الله، فأسلم إن صح.
باب ما جاء في دعائه صلى الله عليه وسلم للسائب [بن يزيد] [1] رضي الله عنه، وما ظهر فيه ببركة دعائه من الآثار.
باب ما روي في شأن اليهودي الذي أخذ من لحية النبي صلى الله عليه وسلم وما ظهر ذلك من آثار النبوة
باب ما جاء في شأن أبي زيد: عمرو بن أخطب الأنصاري [1] رضي الله عنه ودعائه له وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب ما جاء في مسحه صلى الله عليه وسلم رأس محمد بن أنس [1] ، وحنظلة [2] ، وعينيهما، وما ظهر في ذلك من آثار النبوة
باب ما روي في شأن قتادة بن ملحان وما ظهر على وجهه ببركة مسح النبي صلى الله عليه وسلم إياه من النور
باب ما جاء في دعائه صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه بالبركة فكثر ماله حتى صولحت امرأة من نسائه من ربع الثمن على ثمانين ألفا.
باب ما جاء في دعائه صلى الله عليه وسلم لعروة البارقي [1] في البركة في بيعه وطهورها بعده في ذلك، وكذلك في تجارة عبد الله بن جعفر بن أبي طالب
باب ما جاء في دعائه صلى الله عليه وسلم بالبركة لأمته في بكورها
باب في دعائه صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن هشام بالبركة وظهورها بعده
باب ما روي في دعائه بإذهاب البرد عن أهل مسجده وإجابة الله تعالى دعاءه
باب ما جاء في تفله في فم عبد الله بن عامر بن كريز، وما أصابه من بركته
باب ما جاء في تفله في أفواه المرتضعين يوم عاشوراء فتكفوا به إلى الليل
باب ما جاء في تحنيكه محمد بن ثابت بن قيس بن شماس وبزاقه في فيه وما ظهر في ذلك ببركته من الآثار
باب ما جاء في دعائه لزوجين أحدهما يبغض الآخر بالألفة واستجابة الله دعاءه فيهما
باب ما جاء في شأن من شكا إليه الصداع
باب ما جاء في دعائه لنابغة [1] وإجابة الله - تعالى - له فيما دعاه به
باب ما جاء في دعائه - صلى الله عليه وسلم - لأبي أمامة [1] وأصحابه حين سأل الدعاء بالشهادة بالسلامة وإصابة الغنيمة فكان كما دعاه
باب ما جاء في دعائه صلى الله عليه وسلم لأهل اليمن والشام والعراق بالهداية وما ظهر فيه من الإجابة.
باب ما جاء في دعائه صلى الله عليه وسلم على من أكل بشماله ودعائه على من كان يختلج بوجهه وغيرهما وما ظهر في كل واحد منهما من آثار النبوة.
باب ما جاء في قوله للرجل: ضرب [الله] [1] عنقه في سبيل الله، فقتل الرجل في سبيل الله.
باب ما روي في دعائه صلى الله عليه وسلم على من كذب عليه
باب ما جاء في دعائه على من احتكر بالجذام وإجابة الله - تعالى - دعاءه فيمن احتكر في زمان عمر - رضي الله عنه -.
باب ما جاء في دعائه ربه - عز وجل - فيما سحر به وإجابة الله - سبحانه - إياه فيما دعاه.
باب ما جاء في قلنسوة خالد بن الوليد واستنصاره بما جعل فيها من شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
باب ما جاء في استنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأسماء الله - تعالى - على ركانة [1] في المصارعة ونصرة الله - تعالى - إياه عليه وما روي في تلك القصة من آثار النبوة.
باب ما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم للرماة ارموا وأنا مع ابن الأذرع وما ظهر في ذلك من الآثار
باب ما جاء في أسماعه صلى الله عليه وسلم خطبته العوائق في خدورهن [1] وهو في موضعه من المسجد
جماع أبواب أسئلة اليهود وغيرهم واستبرائهم عن أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وإسلام من هدي إلى الإسلام منهم
باب مسائل عبد الله بن سلام [1] رضي الله عنه، وإسلامه حين عرف صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في رسالته
باب مسائل الحبر، ومعرفته اصابة النبي صلى الله عليه وسلم في جواب مسألته وصدقه في نبوته
باب ما جاء في مسائل عصابة من اليهود ومعرفة اصابته فيما قال
باب ما جاء في مسائل اليهوديين ومعرفتهما بصدق النبي صلى الله عليه وسلم في نبوته
باب رجوعهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم في عقوبة الزاني وما ظهر من ذلك من كتمانهم ما أنزل الله تعالى في التوراة من حكمه وصفة نبيه عليه السلام [1]
باب ما جاء في اليهودي الذي اعترف بصفة النبي صلى الله عليه وسلم في التوراة واسلم عند موته. واليهودي الذي اعترف بوجود صفته حين ناشده
باب ما جاء في قول الله عز وجل قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين 2: 94 [1] وإخبار الله تعالى بأنهم لن يتمنوه ابدا فكان كما اخبر، وما روي من احتراق من يهزأ بالأذان ويدعو على المؤذن بالاحتراق
باب ما جاء في تعجب الحبر الذي سمعه يقرأ سورة يوسف لموافقتها ما في التوراة وسؤال من سأله عن أسماء النجوم التي رآها ساجدة له
باب مطلب أسماء النجوم التي سجدت ليوسف [عليه السلام] [2] .
باب استبراء زيد بن سعنة أحوال النبي صلى الله عليه وسلم حتى إذا وقف عليها وأبصر علامات النبوة فيها أسلم وانقاد
باب ما روي فيما أصاب من خالف أمره في الرحيل [1]
باب ما روي في إخباره بما أصاب المشرك - الذي سأل عن كيفية الله سبحانه - من العذاب
باب ما روي فيما أصاب الذي كذب عليه، وقوله للذين بعثهما إليه: ولا أراكما تدركانه فلم يدركاه
باب ما جاء في إخباره صلى الله عليه وسلم بأسماء المنافقين وصدقه في ذلك
باب ما روي في إخباره صلى الله عليه

لفك الضغط عن الملفات: Winrar
لتشغيل ملفات الكتب: Adobe Reader أو Foxit Reader