البحث
ابحث عن:
 

 

 

 

القائمة الرئيسية
215 كتب الفرق... >> بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية...


فهرس الكتاب

الجزء الأول
خطبة الكتاب
سبب تأليف الكتاب
مكانة الرازي وكتابه تأسيس التقديس عند أهل الكلام
نقل المؤلف بعض خطبة الرازي في أساس التقديس
تعقيب المؤلف على خطبة الرازي في أساس التقديس
رتب الرازي كتابه أساس التقديس على أربعة أقسام
المقدمة الأولى ادعاء الرازي إثبات موجود لا يشار إليه بالحسن
رد المؤلف على الرازي في دعواه أن للعالم ست جهات
نقل المؤلف لكلام عبد العزيز الكناني في رده على الجهمية وتكفيرهم
تعقيب المؤلف على ما نقله من كتاب الرد على الجهمية للإمام عبد العزيز الكناني
نقل المؤلف تكفير الجهمية من كتاب الرد على الزنادقة والجهمية للإمام أحمد
تعقيب المؤلف على ما نقله من كتاب الرد على الزنادقة والجهمية للإمام أحمد
نقل المؤلف عن عبد الله بن سعيد بن كلاب أن الله في جهة وأنه على العرش
نقل المؤلف عن القاضي أبي يعلى إثبات أن الله في جهة وأنه على العرش
فصل: نقل المؤلف عن الرازي ادعاءه أن هذه المقدمة -وهي أن وجود موجود لا داخل العالم ولا خارجه ممتنع- غير بديهية ولا ضرورية إذ لو كانت كذلك لما جاز معارضتها
تعقيب المؤلف ومناقشته للرازي فيما ادعاه
تعقيب المؤلف على قصة أبي جعفر الهمداني مع أبي المعالي الجويني
من أسباب الخطأ في العلم
فصل: نقل المؤلف عن الرازي في منازعته المقدمات البديهية وادعاءه أن جمهور العقلاء يوافقونه على عدم بداهتها
تعقيب المؤلف على منازعة الرازي ومناقشته من وجوه
نقل المؤلف عن ابن فورك معتقد ابن كلاب والأشعري
مناقشة المؤلف لابن فورك فيما نقله عن الأشعري وابن كلاب
تعقيب المؤلف على كلام ابن كلاب الذي نقله عن ابن فورك
نقل المؤلف عن ابن فورك غلطه على ابن كلاب وتعقيبه عليه
تعقيب آخر للمؤلف على ما نقله ابن فورك عن ابن كلاب
تعقيب آخر للمؤلف على ما نقله ابن فورك عن ابن كلاب
نقل المؤلف عن الإمام أحمد من رده على الجهمية
تعقيب المؤلف على ما نقله من كتاب الرد على الجهمية للإمام أحمد
نقل المؤلف من كتاب الإبانة لأبي الحسن الأشعري
تعقيب المؤلف على ما نقله من كتاب الإبانة لأبي الحسن الأشعري
نقل آخر للمؤلف من كتاب الإبانة للأشعري
تعقيب المؤلف على ما نقله من الإبانة للأشعري
تكملة نقل المؤلف من الإبانة للأشعري
تعقيب المؤلف على رواية الأشعري لحديث ابن عباس
تكملة نقل المؤلف من الإبانة للأشعري
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الأشعري
نقل المؤلف عن كتاب تبيين كذب المفتري لابن عساكر
نقل المؤلف من بيان مسألة الاستواء للحافظ أبي العباس الطرقي
سبب عدم نقل ابن فورك عن الأشعري إثباته للعلو والاستواء وغيرهما من الصفات
فصل: قول الجهمية يضاهي قول الدهرية والثانوية في تعطيل الصانع
تعقيب المؤلف على ما نقله عن ابن كلاب في إلزام الجهمية بمضاهاة الدهرية
فصل: نقل المؤلف عن ابن فورك نفي مماسة الرب عن ابن كلاب وتعقيبه على ذلك
نقل المؤلف من كتاب مناهج الأدلة لابن رشد وتعقيبه عليه
نقل المؤلف من كتاب الإبانة لأبي نصر السجزي إثبات الأئمة للعلو
نقل المؤلف من رسالة الإيماء لأبي بكر محمد بن الحسن الحضرمي في مسألة الاستواء
نقل المؤلف كلام القرطبي من تفسيره الجامع في مسألة الاستواء
نقل المؤلف عن أبي بكر بن موهب المالكي إثبات العلو
نقل المؤلف من عقيدة الإمام أبي أحمد الكرجي التي كتبها الخليفة القادر وقرأها على الناس وألزمهم بها
نقل المؤلف من كتاب التمهيد لابن عبد البر ثبوت العلو لله تعالى
نقل المؤلف من كتاب الوصول لأبي عمر الطلمنكي إجماع المسلمين على أنه تعالى فوق السموات مستويا على عرشه
نقل المؤلف من كتاب السنة للخلال إجماع أهل العلم على أنه تعالى فوق العرش
نقل المؤلف من الرد على الجهمية لابن أبي حاتم كلام الأئمة في إنكارهم على الجهمية الذين أنكروا العلو والاستواء
نقل المؤلف من كتاب الأسماء للبيهقي إثبات الأئمة علوه تعالى
نقل المؤلف من كتاب الفقه الأكبر عن أبي حنيفة تكفير من أنكر علوه تعالى
نقل المؤلف من كتاب الرد على الجهمية لابن أبي حاتم إنكار العلماء على الجهمية وتأديبهم على ذلك
نقل المؤلف من عقيدة الإمام الطحاوي عقيدة أهل السنة والجماعة
نقل المؤلف عن العلماء والأئمة إثبات علوه تعالى وإنكارهم على الجهمية والمعطلة
نقل المؤلف عن ابن أبي حاتم مذهب أهل السنة في أصول الدين
نقل المؤلف من كتاب "الحجة" للشيخ نصر المقدسي اعتقاد أهل السنة بأن الله مستو على عرشه بائن من خلقه
نقل المؤلف من عقيدة الحافظ أبي نعيم الأصبهاني إثبات علوه تعالى على جميع خلقه
نقل المؤلف من اعتقاد الإمام معمر الأصبهاني الذي أوصى به ثبوت علوه واستوائه تعالى على عرشه
نقل المؤلف إثبات علو الرب تعالى عن الشيخ عبد القادر الجيلي من كتابه الغنية
نقل المؤلف إجماع العلماء والأمة على إثبات علو الرب تعالى من كتاب العلو لابن قدامة
فصل: الألفاظ الاصطلاحية مثل الجسم والجوهر والمتحيز والعرض والمركب التي استدل بها أهل العلم على حدوث العالم وإثبات الصانع لاتعرف عن أحد من السلف
الطريقة التي يعتمدها المعتزلة ومن تبعهم الاستدلال على حدوث العالم بحدوث الأجسام
إلزام المؤلف للرازي بجعل الباري متخيلا لا حقيقة له في الخارج
قول الرازي أن الحس لا يلحقه معنى عام
رد قول الرازي أن الباري لا يحس بحال
إطلاق اللفظ على الله تعالى بكونه معقولا فيه إجمال وإيهام
فصل: دعوى الرازي أن خصومه في هذا الباب إما الكرامية وإما الحنابلة ورد المؤلف عليه
نقل المؤلف عن ابن رشد في صفة الجسمية وأنه من خصوم الرازي في هذا الباب
تعقيب المؤلف على ما نقله من كتاب مناهج الأدلة لابن رشد
عود على النقل من كتاب مناهج الأدلة لابن رشد
فصل: دعوى الرازي أن الحنابلة التزموا الأجزاء والأبعاض ومناقشة المؤلف له
نقل المؤلف من كتاب الإيضاح لابن الزاغوني إثباته صفة الوجه واليدين لله تعالى
أسباب صرف الكلام عن الحقيقة إلى المجاز
المثبتون لصفات الله أربعة أصناف
موقف السلف من إطلاق لفظ الجسم ولفظ الجزء ولفظ البعض على الله تعالى
مناقشة المؤلف للرازي في نقله عن الحنابلة وغيرهم أنهم التزموا الأجزاء والأبعاض في حق الله تعالى
الذين قالوا بأن الله جسم طائفتان
عجز الرازي عن وجود تناقض للحنابلة أو مخالفة للحس أو العقل
أول من تكلم بالجسم نفيا وإثباتا طوائف من الشيعة والمعتزلة
نقل الرازي عن الحنابلة بأنهم معترفون أن ذات الرب مخالفة لذوات هذه المحسوسات وتعقيب المؤلف عليه
نقل المؤلف عن إبطال التأويلات للقاضي أبي يعلى
نفي مساواة ذات الرب تعالى لغيره لايقتضي نفي التمثيل والتشبيه
الرب تعالى لا يجوز عليه شيء من النقائص لا ما يساوي فيه الذوات ولا ما يخالفها
استدراك المؤلف على الرازي في دليله
لو جاز على الخالق شيء من صفات النقص لامتنع أن يكون هو الخالق القديم
نفي المماثلة واجب في صفات الكمال
لا نسلم أن الخالق لو ساوى غيره في الأمور السابقة لزم افتقاره إلى خالق آخر
نقد المؤلف للرازي في إلزامه للحنابلة بحجة يقرون بمضمونها
حجة الرازي في نفي النقائص لا تنفي شيئا من التشبيه والتمثيل
نفي التمثيل والتشبيه لا يقتضي إثبات ما يعلم ببديهة العقل امتناعه
الحنابلة معترفون بأن الرب لا مثل له رغم مغالطة الرازي في ذلك
الرازي ينقل عن الحنابلة ما لم يقولوه ويلزمهم بما لا تدل حجته عليه
الحنابلة مع سائر أهل السنة يقولون إن حقيقة الباري غير معلومة للبشر
الرازي وأمثاله يضلون عباد الله بمتشابه الكلام
لو عارض الرازي معارض فيما ذكره لكان متوجها
معرفة حقيقة الباري وكنهه بالحس أولى منها بالعقل
لا يلزم من عدم وصول العلم والعقل إلى كنه حقيقة الباري أن يكون على خلاف ما يقضيان به
لفظ التوهم والتخيل يعم القسمين المطابق وغير المطابق
كل حق في الوجود على خلاف ما يقضي به الوهم والخيال العرفي الباطل
رؤية الله في المنام حق في الرؤيا
غلط الفلاسفة في ظنهم أن المعقول المجرد يكون له وجود في الخارج
لا فرق عند السلف في إثبات الصفات العينية والمعنوية فإن قال الرازي بقية الطوائف بينهم نزاع قيل والحنابلة بينهم نزاع
النفي يحتاج إلى دليل كما أن الإثبات يحتاج إلى دليل
نقل المؤلف من كتاب الكفاية لابن عقيل بأن النفي يحتاج إلى دليل كما أن الإثبات يحتاج إلى دليل
تعقيب المؤلف على ما نقله عن ابن عقيل بموافقته على أنه لا يجوز النفي إلا بدليل كالإثبات
نقل المؤلف عن كتاب الإرشاد للجويني وشرحه لأبي القاسم النيسابوري بأنه خالف أئمته في إثبات صفة اليد وغيرها وتعقيب المؤلف عليه
تعقيب المؤلف على ما نقله النيسابوري عن أبي المعالي ومناقشته لأبي المعالي فيما نقله من الإجماع الذي ذكره الرازي وبين فساده
ما أثبته الحنابلة من الصفات جاءت به نصوص الكتاب والسنة واتفق عليه سلف الأمة
مباينة الله لخلقه أعظم من مباينة بعض الخلق بعضا
مباينة الله لخلقه أعظم من كل مباينة
المباينة تقتضي المخالفة في الحقيقة
فصل: نقل المؤلف دعوى الرازي أن إثبات الوجه واليد بالمعنى الذي ذكره أهل الإثبات لا يقبله الوهم والخيال ومناقشة المؤلف له ورده عليه
لا نسلم للرازي أن ظاهر الصفات كالوجه واليد مما لا يقبله الوهم والخيال لتسليم المؤمنين لظاهر هذه النصوص من الكتاب والسنة
إن أراد بالوجه واليد صفات معنوية فليس هو ما حكاه عن الحنبلية وإن أراد أنها قائمة بنفسها فهي صفات قائمة بنفسها لكن لا تقبل التفريق والانفصال
المثبتة والنفاة متفقون على أن معاني الصفات التي حكاها الرازي عن الحنابلة هي التي يفهمها الجمهور من النصوص من غيرإنكار لها ولا قصور في الوهم والخيال عنها
غاية ما ذكره الرازي عن الحنابلة أنهم يثبتون لله وجها ويدين مخالفا لوجوه الخلق وأيديهم والوهم والخيال من أعظم الأشياء قبولا لمثل هذا
أن وصف الملائكة بالوجه واليد ونحوها مما يقبله الوهم والخيال مع أن حقيقتهم مخالفة لحقيقة بني آدم فصفات الله أولى بهذا القبول
فريقا النفاة والمثبتة اتفقوا على أن الوهم والخيال يقبل قول المثبتة الذين يسميهم الرازي مجسمة يصفونه بالأجزاء والأبعاض
فصل: التخيل والوهم الصحيح لا يتصور الموجود معدوما فالفطرة ترده لما فيه من الأمور العدمية
قبول الوهم والخيال لصفات لا تكون من جنس صفات المخلوقين كقبوله لذات لا تشبه ذوات المخلوقين ولا يسلم للرازي دعواه عدم القبول
الجسم والعرض والمتحيز ألفاظ اصطلاحية لم يتكلم بها السلف والأئمة في حق الله لا بنفي ولا إثبات فنفي الرازي عن الله الجسمية والتحيز والعرض مما ابتدع من الكلام
لا يدل العقل على حدوث كل موصوف قائم بنفسه وكل صفة قائمة به
فصل: نقل المؤلف دعوى الرازي أن من يثبت مباينة الباري للعالم في الجهة والمكان فهو مشبه
مناقشة المؤلف للرازي في دعواه ورده عليه من وجوه
الوجه الأول: أن تسمية الرازي لأهل الإثبات بأهل التشبيه مما ينازع فيه لأن إنكار التشبيه متفق عليه
نقل المؤلف عن أبي المعالي نفي المثل والتشبيه عن صفات الله تعالى
تعقيب المؤلف على ما نقله عن أبي المعالي
الأسماء التي يتعلق بها المدح والذم في الشريعة
الوجه الثاني في الرد: أن حجة الرازي في قول أهل الإثبات أن كل موجودين إما أن يكون أحدهما حالا في الآخرأومباينا عنه قول خيالي باطل يحتج بها طوائف من متكلميهم دون جمهورهم فعند جمهورهم أن علو الله على العرش معلوم بالفطرة الضرورية
الوجه الثالث في الرد: على أن حجة المثبتة ليست نظير ما ذكره من حجة الدهرية في الموازنة إذ الأولى دلت على أن الباري خارج العالم والثانية دلت على أن البارئ سابق للعالم
الوجه الرابع في الرد: على أن معارضة الرازي بلزوم مذهب الدهرية للمثبتة وجعل ذلك من حكم الوهم دعوى يخالفها العقل الصريح والفطرة الضرورية فلا تندفع بمعارضة ولا جدل
الوجه الخامس في الرد: أنه لو فرض تلازم حجة المثبتة وحجة الدهرية لم ينف بها ما هو أبين منها وهو ما علمناه بالفطرة والضرورة وهو مباينته تعالى للعالم وعلوه عليه
الوجه السادس في الرد: أن هذه الملازمة التي ذكرها الرازي بين حجة المثبتة والفلاسفة الدهرية تحتمل أن تكون حقا وأن تكون باطلا ولو صحت لم يلزم انتفاء الملزوم عينا والعلم بأن الله فوق العالم أبين في الشرع والعقل
الوجه السابع في الرد: ما ذكره من المعارضة لا يندفع به واحدة من الطائفتين المثبتة والدهرية ويلزم عليه مخالفة الفطرة الضرورية التي اتفق عليها العقلاء مع مخالفة الكتب والرسل من كون واجب الوجود تعالى فوق العالم
الوجه الثامن في الرد: غاية إلزام الرازي لمثبتة العلو من حجة الدهرية القول بقدم بعض الأجسام وليس في هذا خروج عن الفطرة ولا عن الشريعة
الوجه التاسع في الرد: معارضة حجة المثبتة بحجة الدهرية حجة ثانية على صحة القول بمباينة الرب تعالى للعالم وفوقيته عليه
الوجه العاشر في الرد: حجة المثبتة ومعارضتها بحجة الدهرية حجتان تستلزم إحداهما أن الرب تعالى مباين للعالم والأخرى تستلزم أنه جسم وهذا يثبت صحة القول بالجهة وتبين أن أكثر العقلاء على خلاف قول النفاة
الوجه الحادي عشر في الرد: أن معارضة حجة المثبتة بحجة الفلاسفة يجيب عنها الفيلسوف بأن أكثر ما توجب عليه القول بالجهة والقول بالجهة هو قول أئمة الفلاسفة فظهر بهذا بطلان ما ادعاه من التناقض
فصل: الغلط في لفظ الظرف بسبب أن فيه اشتراكا فقد يعنى به الجسم وقد يعنى به غيره
فصل: الرازي يميل إلى الدهرية أكثر من ميله إلى السلفية المثبتين للعلو لأن فيه تجهما قويا
فصل: تنازع المسلمين في تسمية الله بالدهر والتحقيق في ذلك
فصل: أئمة الرازي في نفي الاستواء هم الجهمية لا أئمة الأشعرية
الوجه الثاني عشر في الرد: إلزام المؤلف للرازي بأن قوله يؤول إلى قول الدهرية تصريحا أو لزوما ويوقعه في أربعة محاذير
الوجه الثالث عشر في الرد: تسمية الرازي أصحابه أهل التوحيد والتنزيه تبع فيه المعتزلة نفاة الصفات الذين حقيقة قولهم قول أهل التعطيل
الوجه الرابع عشر في الرد: قول الرازي أهل التوحيد والتنزيه الذين عزلوا حكم الوهم والخيال في ذات الله تعالى وصفاته يجاب عنه: أولا بأن هذا اللفظ مجمل، وثانيا أن حكم الوهم والخيال غالب على الآدميين في الأمور الإلهية فلو كان كله باطلا لكان نفي ذلك من
الوجه الخامس عشر في الرد: أن الرازي وأصحابه يستدلون على منازعيهم في إثبات الصفات لله تعالى بجنس هذه الحجج وأضعف منها
الوجه السادس عشر في الرد: أن الأصل الذي اشتركت فيه الدهرية والجهمية التكذيب والنفي والجحود لصفات الله تعالى بلا برهان مع تفرقهم في المناظرة والمخاصمة فكل منهم له من الباطل نصيب
الحجة التي ابتدعها المتكلمون في إثبات الصانع وخلق العالم بنوها على مقدمتين
حجة القاضي أبي بكر والقاضي أبي يعلى وغيرهما مبنية على وجوب الكون للجسم ووجوب حدوثه وامتناع حوادث لا أول لها
فصل: موافقة طوائف من أهل الفلسفة والكلام لجماهير أهل السنة على ثبوت الصفات الذاتية والفعلية لله تعالى
يلزم الدهرية النافين لوجود الرب أو فعله من الشبهة والمحذور أعظم مما يلزمهم من إثبات وجوده أو فعله
كل ما يحتج به في إثبات قدم العالم يلزم صاحبه أعظم مما فر منه
المبطلون رئيسهم من الجن إبليس ومن الإنس فرعون يعاقبون باتباع القياس الفاسد واتباع الهوى في الاستكبار عن طاعة الله
من أعرض عن هدى الله لا يحصل له مطلوب ولا ينجو من مرهوب
استشهاد المؤلف بكلام ابن رشد على حدوث العالم
بطلان قول بعض أهل الكلام أن السموات والأرض خلقتا من قبل أن يتقدمهما مخلوق عند السلف والأئمة
بطلان قول بعض أهل الكلام أن السموات والأرض لم تخلقا من مادة عند السلف والأئمة
الفلاسفة ومن وافقهم من أهل الكلام مخالفون لما جاء في الكتب الإلهية ولصرائح المعقولات
مناقشة المؤلف لابن رشد فيما نقله عنه من كتابه فصل المقال
الأدلة على خلق العرش من الكتاب والسنة وثبوت بقائه
حديث أبي رزين العقيلي لا يدل على قول الدهرية بقدم ما ادعوا قدمه
الأدلة على بقاء الجنة والنار بقاء مطلقا
العرش باق بعد تغير السموات والأرض
كفر الدهرية أبين وأظهر من كفر الجهمية في قوليهما في السموات والأرض
فساد حجج الدهرية بقسميها المعطلة للصانع والمثبتة له
حجة الدهرية العظمى على إنكار الصانع وقدم العالم
تعقيب المؤلف على حجة الدهرية التي نقلها عن الجويني أبي المعالي
فساد حجج الدهرية المعطلة للصانع وتناقضها
القول بأن العالم حدث بنفسه لم يقل به أحد لكن قد يخطر بالقلب ويوسوس به الشيطان
جواب هذا الخاطر والوسواس من الشيطان
وجوه فساد حجة الدهرية وتناقضها
أمثلة يتبين بها فساد حجة الدهرية على بطلان الخالق
فصل: نقل المؤلف عن كتاب مناهج الأدلة لابن رشد طرق معرفة الله تعالى وبيان الأدلة على وجود الصانع
تعقيب المؤلف على كلام ابن رشد
نقل المؤلف عن كتاب شعار الدين للخطابي في كراهة طريقة الأعراض وأنها بدعة محظورة
أدلة الخطابي الثلاثة على وجود الخالق تعالى
تصريح الفلاسفة بالحكمة وتناقضهم في نفي كون الرب فاعلا مختارا واعتذار ابن سينا عن ذلك في كتابه الإشارات
تعقيب المؤلف على ما نقله ابن سينا
فصل: بيان ابن سينا لماهية الملك وتوجيه الرازي له وتعقيب المؤلف عليهما
تعقيب المؤلف على ما نقله عن ابن سينا والرازي
فصل: نقل المؤلف عن ابن سينا والرازي إثباتهما لاسم الجود لله تعالى وتفسيرهما له
مناقشة المؤلف لابن سينا والرازي في حجتهما في تفسير اسم الجود وبيان فسادها من خمسة عشر وجها
الوجه الأول
الوجه الثاني
الوجه الثالث
الوجه الرابع
الوجه الخامس
الوجه السادس
الوجه السابع
الوجه الثامن
الوجه التاسع
الوجه العاشر
الوجه الحادي عشر
الوجه الثاني عشر
الوجه الثالث عشر
الوجه الرابع عشر
الوجه الخامس عشر
الفهرس
الجزء الثاني
فصل: لا يقال في صفات الله كيف؟ ولا في أفعاله لم؟
جواب طائفة من المتكلمين عن حجة الفلاسفة في إبطال الحكمة في أفعال الله
جواب طائفة أخرى من المتكلمين في إبطال الحكمة في أفعال الله
بيان تناقض كل من الجهمية والدهرية وفساد أصول كل منهما على أصل نفسه وأصل خصمه
بيان المؤلف تناقض الفلاسفة وفساد مذهبهم في الحكمة والغرض وحجة السبب الحادث والرد عليهم (الوجه الأول والثاني)
الوجه الثالث: ما ذكره ابن رشد من الأمور الضرورية إنما يجيء في حق المخلوق دون الخالق
الوجه الرابع: قول ابن رشد هذا ضروري الوجود في الأسباب والحكم يحتاج إلى تفصيل
الوجه الخامس: الأمور المستحيلة من حال إلى حال الكلام في حركاتها واستحالاتها يحتاج إلى تفصيل
تلخيص المؤلف ما سبق من مذهب الاتحادية وبيان بطلانه
إنكار أبي المعالي ومن وافقه للحكمة وتأويلهم لمعنى كون الرب حكيما في أفعاله والرد عليهم
سبب تسلط الدهرية على الجهمية في الصفات والقدر شيئان
نقلا المؤلف عن ابن رشد الحفيد من كتابه "فصل المقال" اختلاف الناس في الشرع
بيان المؤلف سبب تسلط الدهرية على الجهمية
بيان المؤلف حقيقة ما عليه شيوخ الصوفية القدامى
نقل المؤلف من كتاب "مناهج الأدلة في الرد على الأصولية" لابن رشد تقسيمه الشرع إلى ظاهر ومؤول
ما ذكره ابن رشد من أن أشهر الطوائف في زمانه أربع هم الأشعرية والمعتزلة والباطنية والحشوية
مناقشة المؤلف للحفيد في مسمى الحشوية
مناقشة المؤلف للحفيد فيما ذكره عن الأشعرية
نقل المؤلف كلام الخطابي في أول ما يجب على المكلف من كتاب "شعار الدين" والتعليق عليه
نقل المؤلف كلام الخطابي في "الغنية" وتعليقه عليه
نقل الؤلف كلام ابن رشد الحفيد في إبطال طريقة المتكلمين في إثبات الصانع
نقل المؤلف عن الحفيد ما ذكره من طريقة الصوفية في المعرفة بالله وبغيره من الموجودات
نقل المؤلف عن الحفيد ما ذكره من طريقة المعتزلة في المعرفة بالله
تعقيب المؤلف على ما نقله عن ابن رشد في بيان طريقة المعتزلة في المعرفة بالله
نقل المؤلف عن أبي الحسن الأشعري في "المقالات" أن طريقة المعتزلة في المعرفة بالله مأخوذة عن المتفلسفة
حقيقة الأمر في اسم الباطنية وأنه يطلق في كلام الناس على صنفين
بيان المؤلف أن المصنفات في أخبار الزهاد ثلاثة أقسام
تبرئة مشايخ الصوفية القدامى مما نسبه إليهم ابن رشد وغيره
نقل المؤلف عن الهروي في "ذم الكلام" ذم المتكلمين ونفاة الكلام وبيان القواعد الثلاث التي هي أبنية الزندقة الأولى
فصل في بيان أن مسألة الجوهر الفرد هي أصل المتكلمين في إثبات الخالق والمعاد
نقل المؤلف عن كتاب "نهاية العقول" للرازي أن ثبوت المعاد موقوف على ثبوت الجوهر الفرد والرد عليه
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الجويني والرازي من وجهين
الوجه الأول
الوجه الثاني
التحقيق في مسألة الجوهر الفرد قول طائفة ثالثة أنه إذا صغر استحال
فصل: الوجه العاشر من الوجوه التي استدل بها الرازي على مقدمته
مناقشة الرازي في تفريقه بين الحس والخيال والعلم والعقل في ثبوت حكم أحدهما دون الآخر
تقرير الرازي للمعنى الذي ذكره في دليله العاشر في أفعال الله وأن معرفتها أقرب إلى العقول من معرفة ذاته من وجوه
الوجه الأول: دعواه أن المشاهد تغير الصفات دون الذوات
رد المؤلف على الرازي في الوجه الأول ببيان غلطه في معرفة تكوين الأشياء
دعوى الرازي أن حدوث الذوات ابتداء من غير سبق مادة وطينة شيء لم يشاهد البتة
رد المؤلف على الرازي ببيان مشاهدتنا لحدوث الذوات في الحيوانات والنباتات المشهودة
دعوى الرازي أن حدوث الذوات ابتداء ما شاهدناه ولا يقضي بجوازه وهمنا ولا خيالنا
رد المؤلف عليه بالتفصيل في معنى قوله ومناقشته على كل تقدير
تسليم الرازي أن الله هو المحدث للذوات ابتداء من غير سبق مادة وطينة مع منعه لمشاهدتنا حدوث ذلك ومنعه لكون الوهم والخيال يقضي بجوازه ورد المؤلف عليه
الوجه الثاني للرازي في تقرير دليله العاشر
رد المؤلف على الرازي بأنه إذا لم يعقل حدوث شيء إلا في زمان فإن ذلك لا ينفعه في محل النزاع لأن المنازع يدعي أنه يعلم امتناع ما أثبته بفطرته
الوجه الثالث للرازي في تقرير دليله العاشر
رد المؤلف عليه ببيان أن هذا مجمل يحتاج إلى تفصيل
الوجه الرابع للرازي في تقرير دليله العاشر
رد المؤلف عليه من وجوه
تقرير الرازي أن معرفة صفات الله أقرب إلى العقول من معرفة ذاته وأنها على خلاف حكم الحس والخيال من وجوه
الوجه الأول
مناقشة المؤلف للرازي ورده عليه من وجوه
الوجه الثاني من وجوه الرازي في تقرير أن صفات الله على خلاف الحس والخيال
مناقشة المؤلف لهذا الوجه ورده عليه من وجوه
الوجه الثالث من وجوه الرازي في تقرير أن صفات الله على خلاف الحس والخيال
مناقشة المؤلف لهذا الوجه ورده عليه
النتيجة التي استخلصها الرازي من أدلته العشرة وهي القول بأن تنزيه الرب عن الحيز والجهة لا يرده صريح العقل
مناقشة المؤلف للرازي ورده على هذه النتيجة من وجوه
فصل: في أجوبة أهل الإثبات المنازعين للنفاة كالرازي وأمثاله في دعواهم وصف واجب الوجود بأنه لا داخل العالم ولا خارجه
الجواب الأول: الاستدلال بالضرورة العقلية أن هذا الذي أثبتموه ممتنع وجوه معلوم امتناعه بضرورة العقل
فصل: في الجواب الثاني من أجوبة أهل الإثبات المنازعين للنفاة وهو الاستدلال بالنظر العقلي على أن الذي أثبتموه ممتنع وجوده معلوم امتناعه من وجوه
الوجه الأول: قاعدة جليلة وهي أن قياس الغائب على الشاهد يكون تارة حقا وتارة باطلا باتفاق العقلاء وهو قسمان
معنى السفسطة ومنشأ الغلط في جملتها وتفصيلها
تقسيم الحكمة القياسية
أثر تعريب الكتب اليونانية في انقسام الناس وفي عقائدهم
اضطراب المتكلمين والفلاسفة في قياس الغائب على الشاهد والسلف في ذلك على العدل والاستقامة وموافقة العقل والنقل
الوجه الثاني من وجوه الجواب الثاني من أجوبة أهل الإثبات المنازعين للنفاة وهو أن تسميته بالموجود دليل على أنه بحيث يجده الواجد والموجود هو المحسوس وما لا أين له ولا حيث يمتنع أن يجده الواجد
الوجه الثالث من وجوه الجواب الثاني وهو أنه يعلم بالضرورة العقلية أن الموجود في الخارج القائم بنفسه لا بد أن يوصف ويخبر عنه بما هو مختص به متميز ولا يكون مرسلا مطلقا لا يتميز بشيء إذ فساد هذا معلوم بالضرورة
الوجه الرابع من وجوه الجواب الثاني وهو أن النفاة يسلمون أن الموجود إما قائم بنفسه أو بغيره والقائم بنفسه لا يعقل إلا أن يكون مختصا بجهة
الوجه الخامس من وجوه الجواب الثاني وهو أن القلوب تعلم بالضرورة أن القائم بنفسه مانع لغيره من المداخلة ولا يكون قائما بنفسه إلا المتحيز
الوجه السادس من وجوه الجواب الثاني وهو أن الفطرة الضرورية تحكم بأن الموجود لا يكون إلا قائما بنفسه أو قائما بغيره من غير تفريق بين واجب وممكن
تقسيم الموجودات عند أئمة المتكلمين ومن تبعهم من متكلمي الصفاتية
تعقيب المؤلف على مانقله عن أئمة المتكلمين ومتكلمة الصفاتية في تقسيم الموجود
الوجه السابع من وجوه الجواب الثاني وهو أنه لا بد لكل موجود في الخارج من صفة وقدر ينفصل بها ويتميز عن غيره وتقدير موجود ليس كذلك لا وجود له في الخارج بل وجوده ذهني
نقل المؤلف عن الجويني أقوال المعتزلة والأشاعرة في حقيقة الرب ووجوده
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الجويني في وجود الرب وأنه وجود مختص
نقل المؤلف من كتاب "الإدراكات" للجويني أقوال المتكلمين في الرؤية
تعقيب المؤلف على ما نقله الجويني عن المتكلمين في كتابه "الإدراكات"
أقوال الناس في وجود الحق تعالى
الوجه الثامن من وجوه الجواب الثاني وهو أن رؤية الله تعالى ثابتة بالقرآن وبالسنة المتواترة وباتفاق السلف والأئمة ومن المعلوم عقلا أن المرئي لا يكون إلا في جهة من الرائي
نقل المؤلف من كتاب "النقض على بشر المريسي" لعثمان الدارمي إثبات الرؤية والرد على المعطلة
تعقيب المؤلف على ما نقله من النصوص وكلام العلماء في مسألة الرؤية وأنها جائزة عقلا وواقعة شرعا في الآخرة
نقل المؤلف عن "مناهج الأدلة" لابن رشد الحفيد كلامه في الرؤية
تعقيب المؤلف على ما نقله عن ابن رشد وحكمه عليه بأنه يرى رأي الفلاسفة المنكرين للرب والمعاد
الوجه التاسع من وجوه الجواب الثاني وهو أن العلو ثابت بالفطرة والعقل والاستواء ثابت بالشرع وهذا يقتضي إثبات الجهة والتحيز عند العقلاء
فصل: في ختم الرازي مقدمته الأولى بما نقله عن أرسطاطاليس من أن من أراد أن يشرع في المعارف الإلهية فليستحدث لنفسه فطرة أخرى، والرد عليه من وجوه
الوجه الأول في الرد
الوجه الثاني في الرد
الوجه الثالث في الرد
الوجه الرابع في الرد
الوجه الخامس في الرد
الوجه السادس في الرد
الوجه السابع في الرد
فصل: في المقدمة الثانية للرازي ومناقشة المؤلف له
خلاصة مناقشة المؤلف للرازي في لفظ النظير
نقل المؤلف من كتاب "نهاية العقول" للرازي الاختلاف في تكفير المخالف للحق من أهل الصلاة
بيان المؤلف تسليم الرازي أن كون الله شبيها بخلقه من بعض الوجوه متفق عليه بين المسلمين
نقل المؤلف عن الرازي في "نهايته" على لسان منازعيه إجماع المسلمين على تكفير المشبهة
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الرازي في مقدمة كتابه "نهاية العقول"
نقل المؤلف عن كتاب "أساس التقديس" للرازي تقريره أن إثبات المساواة في بعض الأمور لا يوجب التشبيه وسرد الأمثلة على ذلك
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الرازي في مبحث المساواة بين الخالق والمخلوق
اعتراف الرازي في "تأسيسه" بأن التشبيه من بعض الوجوه ثابت بالكتاب والسنة واتفاق العقلاء
خلاصة مناقشة المؤلف للرازي في مسالة الشبيه والنظير
الحجة الأولى من حجج الرازي في تقرير مقدمته الثانية
جواب المؤلف عليها من وجوه
الحجة الثانية من حجج الرازي في تقرير مقدمته الثانية
إبطال المؤلف لهذه الحجة من وجوه
الحجة الثالثة من حجج الرازي في تقرير مقدمته الثانية
إبطال المؤلف لهذه الحجة من وجوه
فصل: في المقدمة الثالثة للرازي
تعقيب المؤلف على ما ذكره الرازي في مقدمته الثالثة
نقل المؤلف عن كتاب "المقالات" لأبي الحسن الأشعري قول جملة أصحاب الحديث وأهل السنة
نقل المؤلف عن أبي الحسن الأشعري قول ابن كلاب وأصحابه
نقل المؤلف عن أبي الحسن الأشعري قول زهير الأثري وأصحابه
نقل المؤلف عن أبي الحسن قول أبي معاذ التومني
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف الناس في إثبات المكان للباري ونفيه
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف الأمة في العين واليد والوجه
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف الناس في الرؤية
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف الناس في علم الباري وقدرته وإرادته وحركته
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف المعتزلة في المكان
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف المنكرين للتجسيم وشرح قول المعتزلة في التوحيد وغيره
نقل المؤلف عن أبي الحسن أقاويل المجسمة واختلافهم في التجسيم
نقل المؤلف عن الحسن بن موسى النوبختي من كتابه "الآراء والديانات" أقوال الموحدين والمشبهين عنده
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف الروافض في التجسيم
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف الروافض في حملة العرش
نقل المؤلف عن أبي الحسن اختلاف الراوفض في الإرادة
نقل المؤلف عن أبي الحسن مقالات المرجئة في التوحيد
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الأشعري من مقالات الفرق في الصفات
نقل المؤلف عن أبي الحسن أصناف الناس العشرة من المنتسبين إلى الإسلام
تعقيب المؤلف ببيان أن أهل الحق ليسوا إلا في طائفة منهم
نقل المؤلف عن كتاب "الإبانة" لأبي الحسن الأشعري مذهب المعتزلة والقدرية في الرؤية والصفات والقدر والشفاعة وعذاب القبر
نقل المؤلف عن كتاب "الإبانة" لأبي الحسن الأشعري معتقده في أصول الدين
نقل المؤلف عن عثمان الدارمي من كتابه "النقض على بشر المريسي" مسألة الحد والعرش
نقل المؤلف عن كتاب "السنة" للخلال أقوال السلف في إثبات الحد
نقل المؤلف عن كتاب "المسائل" لحرب بن إسماعيل مذهب أئمة العلم وأصحاب الأثر وأهل السنة في الإيمان والعلو والحد
نقل المؤلف عن كتاب "إبطال التأويل" لأبي يعلى إثبات الحد
نقل المؤلف عن كتاب "السنة" للخلال روايته عن الإمام أحمد في نفي إدراك العباد حدا لله أو غاية
تعقيب المؤلف على ما نقله الخلال عن الإمام أحمد
نقل آخر عن الخلال نقله عن الإمام أحمد في الحد والصفات
بيان المؤلف عدم المنافاة بين إثبات الحد ونفيه في كلام السلف
الفهرس
الجزء الثالث
فصل: الرد على الرازي في تأسيسه
في اختلاف القائلين بأن الله جسم
رد المؤلف على تأويل القاضي للحد في كلام ابن المبارك
تعقيب المؤلف على كلام القاضي في جمعه بين كلامي أحمد في الحد
مقالة الخطابي في الحد والرد عليها من وجوه
ليس لله صفة يقال لها الحد
مقالة أبي نصر السجزي في الحد
مقالة الرازي نقلا عن أبي معشر المنجم
رد المؤلف من وجوه
لا يحق للرازي وسلف الجهمية أن يذموا أهل التوحيد
لا يجوز الاستدلال في التوحيد بكلام أبي معشر
عبادة الأوثان مشهورة عن نفاة الصفات من الفلاسفة وذويهم
إن أصل الشرك لم يكن من أهل الكتاب وإنما كان من غيرهم
لم يعلم عن أحد من المشركين أنه اعتقد أن الوثن على صورة الله
الشرك في نفاة الصفات أكثر
اعتقاد ثبوت الصفات ليس موجبا لعبادة الأصنام
فصل في مناقشة حجج الرازي السمعية على نفي الجسمية والحيز والجهة
الحجة الأولى: سورة الإخلاص والرد على الاستدلال بها من عدة وجوه
رد المؤلف على استدلال الرازي بقوله (أحد) على نفي الجسمية والحيز والجهة
تفسير الجهمية والمعتزلة والمتكلمين والفلاسفة للواحد والتوحيد
معنى الواحد عند الصفاتية
اتفق المسلمون على نفي التجزي والانقسام والتركيب بمعناها اللغوي عن الله
النصارى في التوحيد خير من الفلاسفة
نقض حجة الرازي على نفي الجسمية
الاستدلال بالقرآن يكون بلغة العرب لا بالمصطلحات الحادثة
اختلاف المتكلمين في الجسم يبطل الاستدلال بهذه الحجة
إن الدلالة على نفي كونه تعالى جوهرا فردا متفقا عليه بين الناس
فصل في الرد على دعوى الرازي في أن إثبات بعض الصفات الخبرية يوجب حاجة الرب إليها
نقض دعوى الرازي من وجوه
فصل في القولين المشهورين للناس في أن الله فوق العرش والعالم وبيان أصحهما
فصل في الرد على دعوى الرازي في أنه لو كان في العرش لكان حامل العرش حاملا لمن في العرش
نقض شبهة الرازي في أنه لو كان الله على العرش لكان الابتداء بخلق العرش قبل السموات
فصل في الرد على براهين الرازي على أن الله ليس بمختص بحيز ولا جهة
فوقية الله مما اتفقت عليه الأنبياء وسلف الأمة
أسماء الله الحسنى كلها أسماء مدح وحمد
إن لألفاظ النصوص حرمة لا يصادمها إلا من أفرط في الجهل
اختلاف أهل الإثبات في إطلاق لفظ الجهة والحيز
أبو الحسن الأشعري يثبت استواء الله على عرشه
مناقشة أبي الحسن الأشعري المعتزلة في نفيهم اليد عن الله عز وجل
اتفاق سلف الأمة أن الله فوق العرش
مسألة العلو عند السلف ليست من المسائل التي يسوغ فيها الاجتهاد
دعاوى الرازي وبراهينه في نفي العلو والرد عليها
مقصد الرازي بالمنقسم يخالف الكتاب والسنة ولغة العرب
الرازي وطائفة يثبتون الصفات ويقولون هو واحد غير مركب ولا ينقسم فكذلك يقال إن له قدرا وهو واحد غير مركب ولا ينقسم
منازعو الرازي يلزمونه بالصفات التي أثبتها بمثل ما ذكره في العظيم والكبير
ما ذكره الرازي من التقسيم على العظيم يرد نظيره في كل ما يثبت للرب
ليس للرازي الاستدلال بالدليل العقلي لأنه أبطل الاستدلال في الإلهيات بالعقل
كون الله تعالى فوق العرش لا منقسم ولا حقير أظهر للعقل من كونه مرئيا لا في جهة
الاعتراف بأن الله فوق العالم في العقل والدين أعظم بكثير من الاعتراف بأنه يرى في الآخرة
القرامطة الباطنية من أعظم الناس كفرا وإلحادا
الشيعة المتقدمون خير من الخوارج الذين قاتلهم علي ومتأخرو الرافضة شر من الخوارج
قاعدة: ما من سؤال يرد على مسألة العلو إلا ويرد على مسألة الرؤية ما هو أعظم منه
الأجزاء والأبعاض عند الحنابلة
ما من نوع غلو يوجد في بعض الحنابلة إلا ويوجد في غيرهم أكثر منه
النفاة أحق بالتشبيه الباطل من أهل الإثبات
الرازي وأصحابه جوزوا رؤية الله ولمسه! فتجويز الإشارة إليه أولى وأحرى
فصل في الرد على البرهان الثاني للرازي في أنه يمتنع أن يكون مختصا بالحيز والجهة
فصل في الرد على البرهان الثالث للرازي في أنه يمتنع أن يكون مختصا بالحيز والجهة
ذكر أقوال أئمة الإسلام فيما أنكروه على الجهمية
فصل في الرد على البرهان الثالث للرازي من مقامين
مناقشة المؤلف للرازي في المقام الأول
مناقشة المؤلف للرازي في المقام الثاني من وجوه
فصل في الرد على البرهان الرابع للرازي في أنه يمتنع أن يكون مختصا بالحيز والجهة
الفهرس
الجزء الرابع
فصل: البرهان الخامس للرازي فى إلزامه من قال بالجهة
دلالة الكتاب والسنة على استدارة الأفلاك
احتجاج الرازي بحجة أهل الحساب
رد المؤلف على الرازي فيما احتج به
الجهات نوعان: إضافية وثابتة
ليس الرازي فى حجته أدلة عقلية ولا سمعية
امتناع أن يكون الله تحت شيء
الجواب على أن التحتية التي لبعض الناس لا تنافي علو الله
أحاديث النزول إلى السماء الدنيا آخر الليل من أدلة العلو
من الأدلة العقلية على نزول الرب تعالى إلى السماء الدنيا
فصل: البرهان السادس للرازي في نفي الجهة والحيز
الرد على الرازي في برهانه السادس من مقامين
الدليل الظني لا يقرر به قاعدة وأصل من أصول الدين
فصل: البرهان السابع للرازي في نفي الجهة والحيز
الرد على الرازي في حجته أن نفي كونه جسما لا يقتضي نفي كونه على العرش
مناظرة أبي الهذيل لليهودي
ذكر حجج الرازي العقلية على سبيل الإجمال
مناقشة الرازي في نفيه وحدة الجسم وتناقضه في ذلك
ابن سينا وأبوه من الملاحدة
الله لا يجوز عليه العدم
رد المؤلف على الرازي بالتفصيل في الأجزاء
قاعدة هامة: ليس كل جزء مركب ينتهي تحليله إلى أجزاء مختلفة
فصل: البرهان الثامن للرازي قوله لو كان علو الباري بالجهة والحيز لكان ناقصا مستكملا بغيره
رد المؤلف على الرازي من وجوه
الوجه الأول: أن الرب فوق العالم
الوجه الثاني: الرد على الرازي بما قرره من أن العالم كروي الشكل
الوجه الثالث: أن سطوح العالم مستوية في العلو
الوجه الرابع: إذا فرض متيامنا متياسرا فلا يلزم أنه منخفض عن العالم
الوجه الخامس: فرض جهة لا يمكن فرضها خالية عن العلو تخليط
الوجه السادس: الإشارة إلى شيء موجود فوق العالم غير الله ممتنعة
الوجه السابع: أن الرب استحق العلو بذاته لا بشيء منفصل عنه
الوجه الثامن: لو فرض أن الجهة في العلو او الدهر في القدم شيء موجود، فوجوده تبع لوجود الحق
الوجه التاسع: قولك لو كان علو الباري على العالم بالحيز والجهة
الوجه العاشر: الحيز والجهة إن كان عدميا فلا يوصف بعلو ولا سفول
الوجه الحادي عشر: أن ما قدره الرازي من حاجة الباري للجهة والحيز ممتنع
الوجه الثاني عشر: أن المسلمين الذين يجوزون على الله النزول والمجيء يوافقون الأولين
الوجه الثالث عشر: الجهة التي توصف بالعلو لا يمكن فرض وجودها خالية عن العلو
الوجه الرابع عشر: إن كان علو الرب واجبا فالجهمية أعظم الناس سلبا لهذا الواجب
الوجه الخامس عشر: القول بأنه متيامن أو متياسر أو حتى تحت العرش لم يخرج عن صفة العلو عندكم
الوجه السادس عشر: إذا فرض أن علو الجهة أكمل فانتم تقولون إن العلو بالقدرة أكمل منه
الوجه السابع عشر: قولك إن البارئ ناقص مستكمل بغيره يصح إذا كان الحيز والجهة غيرا له
الوجه الثامن عشر: ليس في الوجود شيء غني عن الله
الوجه التاسع عشر: زعمك أن امتناع النقص على الله لا يعلم بالعقل
فصل: حجة أخرى للرازي على نفي الجهة
رد المؤلف على حجة الرازي
الوجوه التي نقض بها المؤلف حجة الرازي
فصل: ذكر الرازي حجج المثبتين للعلو وإجابته عليها
رد المؤلف على اعتراضات الرازي على مخالفيه
الأشعري وأئمة أصحابه يثبتون أن الله فوق العرش
نقل المؤلف إثبات علو الرب عن العلماء
دلالة الكتاب والسنة والإجماع والفطرة والعقل على العلو
نقل المؤلف عن الإمام أحمد في رده على الجهمية
مناقشة المؤلف لحجج الرازي
مسالك أهل الإثبات في الصفات مع الجهمية والمعتزلة
فصل: حكاية الرازي الشبهة الثالثة للكرامية
كلام المؤلف على ما ذكره الرازي من وجوه
اعتراف الرازي وموافقيه أن الرؤية التي دلت عليها النصوص تدل على إثبات الجهة
كون الرؤية مستلزمة لأن يكون الله في جهة أمر ثابت بالنصوص
أئمة الرازي كالأشعري وغيره يثبتون العلو والاحتجاب والرؤية
ما نقله الرازي عن المعتزلة في شروط الرؤية بعضه حق وبعضه باطل
فصل: حكاية الرازي الشبهة الرابعة لمثبتي العلو
مناقشة المؤلف للرازي في جوابه الشبهة الرابعة
نقل المؤلف عن العلماء إثبات العلو (الأشعري - ابن المهدي - الباقلاني - ابن قتيبة - ابن خزيمة وغيرهم)
تعقيب المؤلف على حديث الجارية
لو لم يكن الله فوق لما نهى المصلي عن رفع بصره لمنافاته الخشوع
إن الله فطر الخلق على أنه فوقهم
إن الناس على اختلاف عقائدهم ودياناتهم يشيرون إلى السماء عند الدعاء
رفع الأيدي يدل على أن الله فوق من وجوه
احتجاج الرازي أن العرش قبلة للدعاء باطل عقلا ودينا
قول الرازي: إن الرفع سببه الإلف والعادة، باطل
إجماع المسلمين وغيرهم على أن مدعوهم فوق
الفهرس
الجزء الخامس
فصل: في نقل المؤلف عن الرازي حججا أخرى لمثبتي الجهة
مناقشة المؤلف للرازي والرد عليه من وجوه
خلاصة رد المؤلف على حجج الرازي
التباين بين الله وبين العالم أكثر مما ذكره الرازي من التباين
ثبت في الشرع أن الله {ليس كمثله شيء}
المقارنة بين مذهب الاتحادية والنصارى
قول الجهمية القائلين بالحلول والاتحاد المطلق شر من قول النصارى
تعليل ذلك من وجهين
نقل المؤلف عن الأئمة إثبات العلو
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الباقلاني
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الأشعري
نقل المؤلف عن الإمام أحمد من كتاب "الرد على الجهمية"
تعقيب المؤلف وتأييده الإمام أحمد فيما نقله
احتجاج الإمام أحمد على الجهمية من النقل والعقل
نقل المؤلف عن الإمام أحمد تفسيره للمعية
أقوال العلماء في مماسة الرب للعرش
(الرب فوق العرش) ثابت بالشرع المتواتر
نقل المؤلف عن الإمام أحمد وعبد العزيز الكناني
فصل: نقل المؤلف عن الرازي الحجة الثانية لمثبتي الجهة
تعقيب المؤلف على كلام الرازي من وجوه
اتفاق ملاحدة الفلاسفة وملاحدة المتكلمين على نفي علو الرب الحقيقي
القول بأن الرب حال في العالم يوجب افتقاره للمخلوقات
خلاصة كلام المؤلف في تقديم الزمان
قول الرازي وأهل الكلام: المحدث بعد عدمه يكون عدمه سابقا على وجوده، والرد عليه من عدة وجوه
أظهر حجج الذين يقولون بقدم العالم
بيان بطلان قول الفلاسفة بقدم العالم
أصل حجة الفلاسفة في قولهم بقدم العالم والرد عليهم
الفلاسفة يمثلون الله تعالى بغيره فيما هو نقص وعجز
نفيهم الصفات عن الذات أولى بالنقص
لذات الرب خصوصية يتميز بها عن سائر الذوات
الجهمية يجمعون بين النقيضين: الوجود ونفي العلم والقدرة
فصل: نقل المؤلف عن الرازي جوابه عن حجة الامتناع، والكلام عليه من وجوه
قاعدة: لا يجوز إلزام المقر بالأعلى أن يقر بالأدنى
فصل: في نقل المؤلف عن الرازي في نهايته الحجة الثالثة لمثبتي الجهة
مناقشة المؤلف للرازي من وجوه
قاعدة: لا يحكم بكفر من يتكلم بما هو كفر حتى تقوم عليه الحجة البلاغية
لا تعارض بين آيات المعية وآيات العلو
نصوص العلو والفوقية لا تحتمل التأويل
مناقشة قول الرازي: "لا حيز إلا ويفرض فوقه حيزا آخر"
فصل: في نقل المؤلف كلام الرازي عن الكرامية إطلاق الجسم على الله تعالى
مناقشة المؤلف للرازي وبيان المقارنة بين مثبتة الجسم ونفاته
نقل المؤلف عن الشعري: الاختلاف في الجسم
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الأشعري
تعقيب المؤلف على الأشعري في نقله اختلاف الشيعة في الجسم
نقل المؤلف عن الأشعري اختلاف المرجئة في الإيمان
نقل المؤلف عن الأشعري اختلاف المرجئة في الكفر
الفرق بين نفاة الجسم ومثبتته
نقل المؤلف عن السلف أن الجهمية معطلون
ليس لأحد أن يشرع دينا لم يأذن به الله فيذم أحدا أو يمدحه
السلف لم يذموا أحدا لكونه أثبت الجسم
قاعدة: الله تعالى لا يضرب له المثل بغيره
فصل: مناقشة المؤلف للرازي في تأويل المتشابهات من الأخبار
فصل: في نقل المؤلف عن الرازي في مقدمة كتابه
كلام المؤلف على معاني التأويل
كلام المؤلف على لفظ الظاهر ومعناه
مناقشة المؤلف للرازي في قوله إن جميع الطوائف أقروا بأنه لا بد من التأويل
نقل المؤلف عن الرازي ادعاءه أن القرآن ظواهر لا بد من تأويلها
بيان المؤلف أن ما ذكره الرازي ليس هو ظاهر القرآن
نقل المؤلف عن الأئمة كلامهم في التأويل والرد على المؤولة
دعوى الرازي أن ظاهر القرآن أن لله أعينا والرد عليه
القرآن جاء صريحا في اليد بلفظ التثنية
فصل: ادعاء الرازي لزوم تأويل قوله تعالى {الله نور السماوات والأرض} ، والرد عليه من عدة أوجه
نقل المؤلف عن ابن فورك مذهب ابن كلاب في هذه الآية
تعقيب المؤلف على ما نقله ابن فورك عن ابن كلاب
نقل المؤلف عن ابن العربي المالكي
نقل المؤلف عن الإقليشي
نقل المؤلف عن الأشعري
نقل المؤلف من كتاب "الإرشاد" للجويني
نقل المؤلف عن الخطابي
تعقيب المؤلف على ما نقله عن العلماء
نقول وتعقيبات أخرى
الفهرس
الجزء السادس
فصل: في الوجه الثالث من الوجوه التي ادعى فيها الرازي أن القرآن ظواهر يجب تأويلها
رد المؤلف على الرازي في معنى الإنزال
الوجه الأول: أن قول الرازي "معلوم" لم يذكر دليلا
الوجه الثاني: أنه روى أنه ينزل من السماء حديد
الوجه الثالث: أن الله تعالى لم يقيد الإنزال أنه من السماء
الرد على من زعم بأن الإنزال يكون بمعنى الخلق
بيان معنى إنزال الأنعام والرد على الرازي
فصل: في الوجه الرابع من الوجوه التي ادعى فيها الرازي أن للقرآن ظواهر لا بد من تأويلها
بحث المعية
بحث القرب ومعنى قرب الرب من عباده
القرب لا يكون خاصا وعاما كالمعية
فصل: في الوجه الخامس للرازي في تأويل ظاهر القرآن
الرد على الرازي في تأويله في قول الله تعالى: {واسجد واقترب}
فصل: في الرد على الرازي بزعمه الإجماع على تأويل صفة الوجه
الوجه الأول: السلف لم يتأولوا آيات الصفات
الوجه الثاني: قد يراد بالوجه الجهة
الوجه الثالث: هذه الآية دالة على الصفة
الوجه الرابع: بيان بطلان ادعاء الرازي الإجماع على التأويل
فصل: في الرد على الرازي في تأويله قوله تعالى: {من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا}
فصل: في الرد على الرازي في تأويله قوله تعالى: {فأتى الله بنيانهم من القواعد}
فصل: في الرد على الرازي في تأويله قوله تعالى: {إنني معكما أسمع وأرى}
فصل: في تأويل الرازي لحديث "مرضت ولم تعدني ... "
فصل: في تأويل الرازي لحديث "من أتاني يمشي أتيته هرولة"
فصل: في نقل الرازي عن الغزالي إقرار أحمد بن حنبل بالتأويل والرد على ذلك
بيان أن ما نقله الرازي عن الغزالي خلاف ما في "الإحياء"
حديث "الحجر الأسود" غير ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم
رد الإمام أحمد على تأويل الجهمية
فصل: في ادعاء الرازي تأويل الإمام أحمد لحديث "إتيان سورة البقرة"
دلالة النصوص على حمل الأعمال ووزنها
فصل: في تأويل الرازي لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الرحم تتعلق بحقوي الرحمن"
ما ورد في الأخبار من المماسة والقرب
فصل: في تأويل الرازي لقوله صلى الله عليه وسلم: "إن المسجد لينزوي من النخامة ... "
فصل: في تأويل الرازي لقوله صلى الله عليه وسلم: "قلب المؤمن بين أصبعين من أصابع الرحمن"
البينية في لغة العرب لا تقتضي المماسة
فصل: في تأويل الرازي للعندية بالرحمة
الكلام على قوله صلى الله عليه وسلم حكاية عن الله "أنا عند المنكسرة قلوبهم"
ظاهر الحديث لا يفهم منه نزول الله تعالى من فوق العرش
الظروف يتنوع تعلقها بمعاني الأسماء والأفعال
القرب من الله تعالى على ثلاث درجات
جواب المؤلف عن تأويل الرازي لحديث "كنت سمعه الذي يسمع به"
فصل: في الرد على الرازي نفيه وإنكاره صفتي العظمة والكبرياء
فصل: في رد المؤلف على الرازي تأويله قوله صلى الله عليه وسلم: "إن لها لسانا يقدس الله عند العرش"
الوجه الأول: بيان لفظ الحديث ورواياته
الوجه الثاني: بطلان ادعاء الرازي وجوب التأويل
الوجه الثالث: لم يذكر الرازي حجته لتأويله بالدليل العقلي
الوجه الرابع: اعتماد الرازي لتأويله على النظريات العقلية
الوجه الخامس: التأويل السائغ
الوجه السادس: أهل التأويل يرد بعضهم على بعض
الوجه السابع: التأويل محرم لأنه قول بلا علم
الوجه الثامن: أن الله تعالى قد أقام الحجة على عباده
الوجه التاسع: أن كثيرا من التأويلات من أظهر الأمور فسادا
الوجه العاشر: أن المتكلمين من أعظم الناس نزاعا
الوجه الحادي عشر: أن هذه التأويلات قد اتفق على إنكارها سلف الأمة
الوجه الثاني عشر: وضوح فساد أدلتهم على التأويل
الوجه الثالث عشر: لم يسلم لأحد من المتكلمين قانون في الإثبات والنفي لم يتناقض فيه
فصل: في تأويل الرازي لحديث الصورة والرد عليه
إيراد المؤلف لحديث الصورة كما هو في الصحيحين
نقل المؤلف اتفاق السلف على أن الضمير يعود إلى الله تعالى
بطلان عود الضمير في حديث الصورة إلى غير الله تعالى
إبطال المؤلف لقول من يقول: إن الضمير عائد على آدم
نفي التشبيه من كل وجه هو الجحود والتعطيل لرب العالمين
لفظ التشبيه لم يرد في الكتاب والسنة
الفرق بين العلو والاستواء
يلزمهم من تأويل حديث الصورة نظير ما فروا منه
قصر الحديث على تأويله بالصورة المعنوية باطل
ثبوت الوجه والصورة في الكتاب والسنة
الرد على تأويل الغزالي الصورة بمعنى الروح من أربعة وعشرين وجها
فصل: في تأويلات أخرى للصورة كلها باطلة
الرد على من أوله بمعنى "الملك والتدبير"
الرد على من أوله بمعنى "خليفة الله"
تصريح ابن سبعين والتلمساني بالقول بوحدة الوجود
الفهرس
الجزء السابع
نقل المؤلف عن الرازي الخبر الثالث من الأخبار التي يجب تأويلها عنده
تأويل الرازي لحديث "فيأتيهم في غير الصورة التي يعرفون"
ذكر المؤلف لتواتر حديث الرؤية في الجملة وسرده لطرقه
الناس أربعة أصناف يوم القيامة
حديث جابر في الرؤية
حديث أبي هريرة في الرؤية
طرق أخرى ووجوه لحديث الرؤية
أقوال العلماء في رؤية الله في موقف يوم القيامة
روايات أخرى للحديث
مناقشة المؤلف للرازي في تأويله لحديث الصورة بأنها صورة الملك
رد المؤلف على الرازي في تأويله حديث الصورة والرؤية بالصفة
تأويل الاتحادية وبيان كفرهم والرد عليهم
فصل: تأويل بعض أهل الحديث لحديث الصورة بأنه تغير في أعين الرائين والرد عليهم
فصل: نقل المؤلف الخبر الرابع والخامس من الأخبار التي يجب تأويلها عنده
مناقشة المؤلف للرازي في تأويله حديث "رأيت ربي في أحسن صورة"
الرازي يجمع بدعتين هما: التكذيب بالأخبار، والتأويل لها
نقل المؤلف من كتاب ابن خزيمة الآثار في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه في ليلة المعراج
نقل المؤلف أقوال العلماء في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه ليلة المعراج
الجمع بين حديث ابن عباس في إثبات الرؤية وحديث عائشة في نفيها
أقوال المعتزلة في الرؤية
رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه في المنام
أحاديث "رأيت ربي" إنما كانت في المنام
مناقشة الأقوال في الرؤية
الرواية بزيادة "ليلة أسري بي" كذب موضوعة ومن أبطل الباطل
إبطال المؤلف لهذه الرواية من جهة المعنى
رواية أخرى منكرة
تعقيبات المؤلف على بعض الروايات
فصل: إثبات المؤلف لحديث "رأيت ربي في أحسن صورة" وتوضيحه
مناقشة المؤلف للرازي في تأويله الأول لحديث "رأيت ربي" من وجوه
مناقشة المؤلف للرازي في قوله: "المراد بالصورة الصفة" من وجوه
الرازي وأمثاله من المتأولين يقطعون الحديث
مناقشة المؤلف للرازي بتأويله لحديث "فوضع يديه بين كتفي"
مناقشة المؤلف للرازي بتأويله بعض الروايات "فوجدت برد أنامله"
فصل: في نقل المؤلف عن الرازي أن مما يجب تأويله لفظ الشخص والغيرة
تعقيب المؤلف على كلام الرازي
نزاع أهل الحديث في إطلاق اسم الشخص على الله
فصل: مناقشة المؤلف للرازي في تأويله للغيرة وسياق الأدلة في ذلك
فصل: في نقل المؤلف عن الرازي تأويل "النفس"
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الرازي في تأويل النفس
المراد بالنفس هو الذات
مناقشة المؤلف للطائفة التي تقول: إن النفس صفة زائدة على الذات
بعض الاعتراضات الواردة على هذه المناقشة والرد عليها
مناقشة المؤلف للرازي بقوله إن النفس يراد بها البدن
مناقشة المؤلف للرازي بقوله إن النفس يراد بها العقل
مناقشة المؤلف للرازي بقوله إن النفس يراد بها ذات الشيء وعينه
مناقشة المؤلف للرازي في تفسيره لقوله تعالى: {تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك}
مناقشة المؤلف لما ذكره ابن فورك أن النفس بمعنى الغيب
فصل: تأويل الرازي للفظ الصمد
تعقيب المؤلف على ما نقله عن الرازي في تفسير الصمد
تفسير الصمد بأنه الذي لا جوف له
الآثار في تفسير الصمد
تعقيب المؤلف على الطبراني على الآثار التي رواها
نقل المؤلف في تفسير الصمد من كتاب الأسماء والصفات للبيهقي
تفسير الصمد ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم
يجب إثبات المتيقن وحذف المشكوك فيه
تفسير الصمد بأنه الذي يصمد إليه في الحوائج لا ينافي تفسيره بما لا جوف له
تفسيرهم للصمد بمعنى يصمد إليه العباد أوقعهم في التناقض
تتمة لمناقشة المؤلف تفسير الرازي للصمد
الأئمة لا يستدلون باسم الصمد على نفي الجسم ولا على إثباته
الفهرس
الجزء الثامن
فصل: نقل المؤلف عن الرازي تأويله اللقاء بأنه الرؤية
مناقشة المؤلف للرازي في تأويله اللقاء
رد المؤلف على الرازي من وجوه
نقل المؤلف من الإبانة للأشعري إثبات العلو
تعقيب المؤلف على ما نقله من كتاب الإبانة
فصل: نقل المؤلف عن الرازي تأويله النور
مناقشة المؤلف للرازي في تأويله النور
قول الرازي: النور يزول بالظلمة، والجواب عليه
قول الرازي: الأجسام متماثلة وهي مختلفة، والجواب عليه
فصل: نقل المؤلف عن الرازي تأويله الحجاب
مناقشة المؤلف للرازي في تأويله الحجاب
سياق المؤلف للأحاديث وللآثار التي وردت في الحجب
مناقشة المؤلف لما ذكره الرازي من الكلام على قوله تعالى: {كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون}
تعقيب المؤلف على من قال: إن الضمير في قوله "سبحات وجهه" يعود إلى المخلوق
فصل: نقل المؤلف تأويله لقرب الرب تعالى الوارد في النصوص
مناقشة المؤلف للرازي في تأويله القرب
الآيات التي يستدل بها من يقول: إنه يتقرب إلى الله
فصل: نقل المؤلف عن الرازي قوله: هل يجوز أن يحصل في كتاب الله تعالى ما لا سبيل لنا إلى العلم به
مناقشة المؤلف للرازي وبيان أن ما ذكره مجمل
فصل: قال الرازي: احتجوا بالآيات والأخبار والمعقول
فصل: نقل المؤلف عن الرازي استدلاله بالأخبار على أنه ليس في القرآن ما لا سبيل إلى العلم به
تعقيب المؤلف على الرازي
نقل المؤلف عن الرازي استدلاله بالمعقول على أن القرآن لا يكون فيه ما لا سبيل إلى العلم به
نقل المؤلف عن الرازي ما ذكره في (حكمة إنزال المتشابه) ، والتعقيب عليه
فصل: نقل المؤلف عن الرازي أدلة المخالفين للمتكلمين من القرآن والسنة والعقل
نقل المؤلف عن ابن الجوزي الخلاف في معنى التأويل والتفسير
تعقيب المؤلف على ما نقله عن ابن الجوزي
نقل المؤلف عن البغوي الفرق بين التأويل والتفسير، وتعقيب المؤلف عليه
تعقيب المؤلف على الجوهري في معنى التفسير لغة
ترجيح المؤلف واختياره في معنى التفسير والتأويل
فصل: جواب المؤلف عن استدلال الرازي بالخبر
فصل: نقل المؤلف عن الرازي قوله: القرآن محكم ومتشابه، وتعقيبه عليه
فصل: نقل المؤلف عن الرازي تفسير المحكم في اللغة، والتعقيب عليه
نقل المؤلف عن الرازي تفسيره المتشابه في اللغة، والتعقيب عليه
أمثلة من الآيات المحكمات التي تشتبه على كثير من الجهال وأهل الإلحاد
الاشتباه الإضافي ليس له ضابط
أمثلة للاعتقادات الفاسدة في التأويل
فصل: نقل المؤلف عن الرازي تفسير المحكم والمتشابه، وتعقيبه عليه
فصل: نقل المؤلف قول الرازي: إن الذهن يتوقف في اللفظ إذا كان له مفهومان
تعقيبات المؤلف واستدراكاته على الرازي من وجوه
نقل المؤلف عن ابن الجوزي الأقوال في تفسير {وأبا} ، وتعقيبه عليه
الأمر في القرآن نوعان: أمر تكليف وأمر تكوين
جواب المؤلف عن استدلال الرازي بالآية {نسوا الله فنسيهم}
فصل: قول الرازي في الطريق الذي يعرف به كون الآية محكمة أو متشابهة
تعقيب المؤلف على الرازي وبيان ما في كلامه من التناقض
قول الرازي: إن الدليل اللفظي لا يكون قطعيا، والرد عليه من وجوه
المتشابه في القرآن نوعان
من يجحد معاني القرآن التي أرادها الله به
اختلاف السلف في بعض معاني القرآن
لا يعرف عن أحد من السلف أنه عارض النصوص
قاعدة: تعارض الأدلة اليقينية ممتنع
العقل الصريح لا يخالف النقل الصحيح
فصل: نقل المؤلف عن الرازي مذهب السلف ومذهب المتكلمين في نصوص الصفات
فصل: نقل المؤلف عن الرازي احتجاج السلف على صحة مذهبهم
الفهرس
الجزء التاسع
مقدمة
مقدمة معالي الشيخ صالح آل الشيخ
مقدمة المشرف على تحقيق الكتاب الشيخ عبد العزيز الراجحي
بيان ما يشتمل عليه قسم دراسة الكتاب
القسم الأول: التعريف بالكتاب وأهميته
1-مقدمة للكتاب
2-أسباب اختيار الكتاب وقيمته العلمية
3-اسم الكتاب ونسبته إلى مؤلف عدد مجلداته
4-سبب تأليف الكتاب وتاريخ تأليفه
5-وصف النسخ الخطية ونماذج منها
1-جامعة ليدن 2021=جامعة الإمام محمد 10062/ف
2-المكتبة الظاهرية 567،570،571،572=جامعة الإمام أفلام 1829،1830،1831
3-جامعة الملك سعود 2647
4-الأوقاف العامة ببغداد 24217
5-الأوقاف العامة ببغداد 24221
6-جامعة الملك سعود 2590
6-الخطة العامة في تحقيق الكتاب والتعليق عليه
القسم الثاني: التعريف بالمؤلف ومنهجه في الكتاب
1-التعريف بالمؤلف
2-دراسة تحليلية لأبرز معالم منهج شيخ الإسلام في التأليف والردود
3-مصادر شيخ الإسلام في كتابه
4-ترجمة لحياة الرازي
5-بيان منهج الرازي في كتابه أساس التقديس
6-مصادر الرازي في كتابه أساس التقديس
7-المقارنة بين منهج شيخ الإسلام وبين منهج الرازي
8-دراسة موضوعين مهمين في الكتاب وتحليل عملي لهما
الموضوع الأول: دراسة عن الحيز والوجه
الموضوع الثاني: مسألة الصورة
الفهرس
الجزء العاشر: الفهارس العامة
1-فهرس الآيات القرآنية
2-فهرس الأحاديث النبوية والآثار
3-فهرس المصطلحات
4-فهرس اللغة (الكلمات الغريبة)
5-فهرس الأعلام
6-فهرس الفرق والملل والطوائف
7-فهرس الأماكن والبلدان
8-فهرس أسماء الكتب
9-فهرس مصادر ومراجع التحقيق
10-فهرس موضوعات الكتاب
فهرس موضوعات قسم الدراسة
فهرس الجزء الأول
فهرس الجزء الثاني
فهرس الجزء الثالث
فهرس الجزء الرابع
فهرس الجزء الخامس
فهرس الجزء السادس
فهرس الجزء السابع
فهرس الجزء الثامن

لفك الضغط عن الملفات: Winrar
لتشغيل ملفات الكتب: Adobe Reader أو Foxit Reader