البحث
ابحث عن:
 

 

 

 

القائمة الرئيسية
217 الفقه العام >> كتاب الصلاة (ط. المجمع)
  •  عنوان الكتاب: كتاب الصلاة (ط. المجمع)
  •  المؤلف: محمد بن أبي بكر بن أيوب ابن قيم الجوزية أبو عبد الله
  •  المحقق: عدنان بن صفاخان البخاري
  •  حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
  •  الناشر: مجمع الفقه الإسلامي بجدة
  •  عدد المجلدات: 1
  •  رقم الطبعة: 1
  •  عدد الصفحات: 620
  •  الحجم (بالميجا): 9
  •  نبذة عن الكتاب: - آثار الإمام ابن قيم الجوزية وما لحقها من أعمال (19)
    - هذا الكتاب المصور به خاصية البحث والنسخ واللصق
  •  فهرس الكتاب: مقدمة المؤلف

    عظم ترك الصلاة وكبر ذنبه

    الخلاف في قتل تارك الصلاة

    الخلاف في كيفية قتله

    تفصيل ذكر الخلاف في قتل تارك الصلاة

    الخلاف في حكم استتابة تارك الصلاة

    الفرق بين استتابة المرتد والمحدود وتارك الصلاة

    المسألة الثانية : لا يقتل تارك الصلاة حتى يدعى إلى فعلها

    المسألة الثالثة : الخلاف في قدر الصلوات المتروكة التي يقتل بها تاركها

    القول بأنه يقتل لترك صلاة واحدة , والحجة في ذلك

    القول بأنه لا يقتل لترك صلاة إذا كانت تجمع مع بعدها حتى يخرج وقت الثانية

    القول بأنه يقتل لترك ثلاث صلوات , ووجهه

    القول بأنه يقتل لترك صلاتين , والحجة في ذلك

    ترك الوضوء والغسل من الجنابة واستقبال القبلة كترك الصلاة

    الخلاف فيما لو ترك ركنا أو شرطا في الصلاة يعتقد وجوبه

    فصل في حكم تارك الجمعة

    صلاة العيدين فرض على الأعيان

    الخلاف في حكم قتل تارك الصيام والزكاة والحج كتارك الصلاة

    قول من يرى قتل تاركها , وحجته

    قول من يرى عدم قتل تاركها , وحجته

    قول من يرى قتله بترك الزكاة والصيام ولا يرى قتله بتركه الحج , وحجته

    المسألة الرابعة : الخلاف في قتل تارك الصلاة هل يكون حدا أم ردة , فيه قولان

    قول من يرى بأنه يقتل كما يقتل المرتد

    قول من يرى بأنه يقتل حدا لا كفرا

    حجج من يرى قتل تارك الصلاة حدا لا ردة

    حجج من يرى قتل تارك الصلاة ردة , من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة رضي الله عنهم

    الحجج من كتاب الله سبحانه وتعالى لمن يرى كفر تارك الصلاة , وأن قتله ردة

    الدليل الأول من كتاب الله سبحانه وتعالى على كفر تاركها , ووجه الدلالة منه

    الدليل الثاني من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    الدليل الثالث من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    الدليل الرابع من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    الدليل الخامس من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    الدليل السادس من كتاب الله سبحانه , ووجه الدلالة منه

    الدليل السابع من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    الدليل الثامن من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    الدليل التاسع من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    الدليل العاشر من كتاب الله سبحانه وتعالى , ووجه الدلالة منه

    التحقيق في معنى الإيمان في الكتاب والسنة

    الحجج من سنة النبي صلى الله عليه وسلم لمن يرى كفر تارك الصلاة , وأن قتله ردة

    الدليل الأول والثاني من سنة النبي صلى الله عليه وسلم على كفر تاركها

    الدليل الثالث والرابع من سنة النبي صلى الله عليه وسلم , ونكتة بديعة في الحديث

    الدليل الخامس من سنة النبي صلى الله عليه وسلم

    الدليل السادس من سنة النبي صلى الله عليه وسلم

    الدليل السابع من سنة النبي صلى الله عليه وسلم

    الدليل الثامن من سنة النبي صلى الله عليه وسلم , ووجه الدلالة منه

    الدليل التاسع من سنة النبي صلى الله عليه وسلم , ووجوه الدلالة منه

    الدليل العاشر من سنة النبي صلى الله عليه وسلم , ووجها الدلالة منه

    الدليل الحادي عشر من سنة النبي صلى الله عليه وسلم , ووجه الدلالة منه

    الدليل الثاني عشر من سنة النبي صلى الله عليه وسلم , ووجه الدلالة منه

    نقل إجماع الصحابة رضي الله عنهم على كفر تاركها , ووجه الدلالة منه

    مناقشة أدلة من يرى كفر تارك الصلاة

    الفصل بين القائلين بكفره والنافين له , وبناء ذلك على معرفة حقيقة الإيمان والكفر

    أصل الإيمان والكفر وشعب كل منهما

    الإيمان قول القلب واللسان , وعمل القلب والجوارح , وتأثير زوالها على إيمان العبد

    أصل آخر : الكفر نوعان وما يضاد الإيمان منه وما لايضاده , وأمثلتهما

    نوعا الظلم والفسق والجهل والشرك والنفاق , الكفري وغير الكفري , وأمثلتها

    أصل آخر : اجتماع شعب الكفر والشرك والنفاق والإيمان في الرجل

    أصل آخر : قيام شعبة كفر أو إيمان في رجل لا يلزم منه قيام مسماه به

    دلالة الأدلة على نفي قبول شيء من الأعمال إلا بالصلاة

    سياق أقوال العلماء من التابعين ومن بعدهم في كفر تارك الصلاة

    المسألة الخامسة : هل تحبط الأعمال بمجرد ترك الصلاة؟

    معنى حديث : "من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله

    حبوط الحسنات بالسيئات وعكسه , وأمثلة عليهما

    الحبوط نوعان عام وخاص

    المسألة السادسة : الخلاف في قبول صلاة الليل المفوتة بالنهار , وعكسه

    إذا فاتته الصلاة بخروج وقتها لنوم أو نسيان تقبل بالنص والإجماع

    هل تكون الصلاة المقضية لعذر أداءا أم قضاء؟

    الخلاف في وجوب المبادرة إلى فعل الصلاة عند ذكره او استيقاظه , فيه قولان

    حجج القائلين بأن فعل الصلاة عند ذكره أو استيقاظه على التراخي

    قول أبي إسحاق المروزي بالفرق بين ما أخرها لعذر وما أخرها بغير عذر

    حجة القائلين بأن فعل الصلاة عند ذكره أو استيقاظه على الفور

    مناقشة حجج القائلين بأن فعل الصلاة عند ذكره أو استيقاظه على التراخي

    بسط الخلاف في قضاء الصلاة المفوتة عمدا دون عذر وقبول الله لها

    القائلون بوجوب قضائها , وسياق أدلتهم , ومناقشة بعضها

    القائلون بعدم قضائها , وأنه لا سبيل له إلى استدراكها

    بعض حجج القائلين بوجوب قضائها

    بعض حجج القائلين بعدم قضائها , وأنه لا سبيل له إلى استدراكها

    أوامر الشارع ( مطلقة ومؤقتة ) , وأمثلة عليهما

    إدراك الصلاة قبل خروج وقتها يكون بإدراك ركعة منها

    سقوط واجبات وشروط الصلاة حفاظا على وقتها

    الوعيد بالويل ورد على تأخير الصلاة عن وقتها

    حجج القائلين بعدم قضائها من النظر والقياس

    وصف الفوات لغة وشرعا على العبادة المفوتة يقتضي عدم إجزاء قضائها

    شرع صلاة الخوف يدل على عدم إجزاء قضاء الصلاة المفوتة

    سرد أقوال السلف في عدم قضاء الصلاة المفوتة وعدم قبولها

    النفي في مثل قوله : (لا صلاة) لنفي الحقيقة لا الكمال , من ثلاثة وجوه

    عودة إلى سياق حجج القائلين بوجوب قضاء الصلاة المفوتة

    النسيان قدر يراد به الترك العمد أو ضد الذكر , والاستدلال على ذلك

    تعليل تخصيص ذكر سقوط الإثم عن النائم والناسي دون المتعمد

    مناقشة بعض حجج القائلين بعدم قضائها مما أوردوه من آثار السلف

    عودة لمناقشة حجج القائلين بوجوب قضائها وقبولها

    مناقشة الاستدلال بأثر ابن عباس في فرحه بفوات الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مناقشة معنى النسيان وحمله في الحديث على العمد والرد عليه من أربعة وجوه

    إبطال ورد ما ذكر من تسوية الشارع بين العامد والناسي في العبادات

    الفطر للمسافر إما واجب , أو أفضل من الصوم , أو مثله , أو دونه لمن لا يشق عليه

    إبطال قياس تارك الصلاة عمدا بالمفطر في السفر

    إبطال دعوى الإجماع في وجوب قضاء رمضان لمن تركه متعمدا

    كلام أحمد والشافعي وغيرهما من أئمة الإسلام في الإجماعات المزعومة

    انتفاء وجود كلام لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في قبول قضاء صلاة مفوتها عمدا

    احتمال معنى الإجماع عند محمد بن نصر المروزي على أحد وجهين

    ليست الصلاة المفوتة عمدا قابلا للأداء , وبيان الدين المقبول أداؤه في الشرع

    الجواب من أربعة وجوه عن قياس قضاء ما ترك عمدا على قضاء ما مترك نسيانا أو نوما

    تقرير أن إدراك ركعة من الصلاة قبل خروج وقتها ليس رافعا لإثم تأخيرها

    إبطال القياس بما فعله النبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق من وجهين

    الخلاف في مسألة المسايفة , إذا شغل بقتال عدو وخشي خروج الوقت على ثلاثة أقوال

    إبطال القياس بما فعله الصحابة رضي الله عنهم يوم بني قريظة

    الجواب عن الاستدلال بتأخير الصحابة الصلاة مع من يؤخرها من الأئمة

    الجواب عن الاستدلال برواية : (وإذا كان الغد فليصلها لميقاتها) رواية ودراية

    الجواب عن القول بأن تأخير الصلاة عن وقتها عمدا ليس من الكبائر

    إعلال ما روي من أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالقضاء للمفطر عمدا في رمضان بالجماع والاستقاء

    بتقدير صحة حديث أمر المستقيء بالقضاء فإنه محمول على الاستقاء لمرض أو جهل

    اختلاف الفقهاء في قضاء المجامع لليوم الذي جامع فيه إذا كفر على ثلاثة أقوال

    المسألة السابعة : هل تصح صلاة من صلى وحده مع قدرته على الجماعة؟

    ذكر الخلاف في حكم صلاة الجماعة هل هي فرض أم سنة؟

    ذكر القائلين بفرضية صلاة الجماعة , وسياق بعض أدلتهم من كلام ابن المنذر

    ذكر القائلين بسنية صلاة الجماعة تأكيدا , وأن الخلاف بينهم وبين الأولين لفظي

    عودة إلى بسط سرد أدلة القائلين بفرضية صلاة الجماعة من الكتاب والسنة

    الدليل الأول على فرضية صلاة الجماعة , ووجوه الدلالة منه

    الدليل الثاني على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه

    قوله صلى الله عليه وسلم للأعمى : (فحي هلا) يؤكد دلالة الدليل الثاني , ومعناه عند الصحابة

    الدليل الثالث على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه , والجواب عما يرد عليه

    الدليل الرابع على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه , والجواب عما يرد عليه

    لا تترك سنة النبي صلى الله عليه وسلم لدعوى إجماع أو نسخ أو تأويل عند أئمة الإسلام

    الدليل الخامس على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه , والجواب عما اورد عليه

    الدليل السادس على فرضية صلاة الجماعة , وإعلاله بعلتين , والجواب عنه

    الدليل السابع على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه

    الدليل الثامن على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه

    الدليل التاسع على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه , والجواب عما أورد عليه

    ذكر الخلاف في حكم صلاة الفذ خلف الصف , وأدلة القولين

    سرد القائلين من السلف ومن بعدهم ببطلان صلاة الفذ خلف الصف

    تباين حكم صلاة المرأة فذة خلف صف الرجال , وخلف صف النساء

    ثلاث روايات عن الإمام أحمد في حكم صلاة من ركع فذا خلف الصف ثم دخل فيه

    الدليل العاشر على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه

    الدليل الحادي عشر على فرضية صلاة الجماعة , ووجه الدلالة منه

    الدليل الثاني عشر على فرضية صلاة الجماعة : إجماع الصحابة عليه , وسرد نصوصهم

    المسألة الثامنة : هل الجماعة شرط في صحة الصلاة أم أنها فرض فقط ؟ قولان

    حجة القائلين بشرطية الجماعة لصحة الصلاة هي نفسها أدلة فرضيتها التي تقدم سردها

    القائلون بصحة الصلاة دون جماعة هم على ثلاثة أقوال في حكمها : سنة , وفرض كفاية , وفرض عين

    أدلة القائلين بصحة الصلاة للمنفرد التارك للجماعة

    بعض حجج القائلين بوجوب صلاة الجماعة مع صحة الصلاة بتركها , ومناقشتها

    جمهور الأمة لا يجوز صلاة من ترك القيام لغير عذر

    بعض حجج القائلين بفرضية صلاة الجماعة على الأعيان

    المسألة التاسعة : هل يجب للجماعة حضور المسجد أم له فعلها في بيته؟ ثلاثة أقوال

    بعض حجج القائلين بعدم بوجوب حضور المسجد للجماعة

    بعض حجج القائلين بوجوب حضور المسجد للجماعة

    قولان في مذهب الحنابلة في صحة من صلى الجماعة في بيته وترك إتيانها في المسجد

    اختيار المؤلف القول بوجوب حضور المسجد للجماعة

    المسألة العاشرة : حكم من نقر صلاته , ولم يتم ركوعها ولا سجودها

    ذكر حديث المسيء في صلاته واستنباط الأحكام منه

    وجوب وتعين التكبير للدخول في الصلاة , وقراءة الفاتحة , والطمأنينة ,ودليلها

    وجوب التسبيح في الركوع والسجود , والتحميد والتسميع في الرفع

    الجواب عن قول من أول قوله صلى الله عليه وسلم : (فإنك لم تصل)وحمله على الكمال

    وجوب الاعتدال والطمأنينة عند الرفع من الركوع والسجود

    نهيه صلى الله عليه وسلم عن التشبه ببعض الحيوانات في الصلاة

    تتمة سرد الأدلة الدالة على ذم نقار الصلاة

    وصف النبي صلى الله عليه وسلم من نقر صلاته بصلاة المنافقين

    ست صفات في الصلاة من علامات النفاق

    المسألة الحادية عشرة : مقدار صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    تضييع الناس لمقدار صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من زمن أنس رضي الله عنه

    كانت صلاته صلى الله عليه وسلم معتدلة , يطيل الركوع والسجود والاعتدال منهما , ويوجز القيام

    قدر قراءته صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر

    قدر قراءته صلى الله عليه وسلم في صلاتي الظهر والعصر

    قدر قراءته صلى الله عليه وسلم في صلاة المغرب

    قدر قراءته صلى الله عليه وسلم في صلاة العشاء

    من هديه صلى الله عليه وسلم في صلاة الظهر أنه كان يسمعهم الآية بعد لآية أحيانا

    من هديه صلى الله عليه وسلم في صلاة الظهر أنه كان يسجد للسجدة , وهو دليل على مشروعيته

    كان أبو بكر وعمر رضي الله عنهما يطيلان القراءة في صلاة الفجر

    سرد حجج وأدلة من يميل إلى التخفيف في الصلاة والقراءة فيها خلافا لهديه صلى الله عليه وسلم

    مناقشة ورد أدلة المخففين في الصلاة والقراءة فيها

    الجواب عن استدلالهم بقوله صلى الله عليه وسلم : " أفتان أنت يا معاذ

    الجواب عن استدلالهم بصلاته صلى الله عليه وسلم الصبح بالمعوذتين

    الجواب عن استدلالهم بصلاته صلى الله عليه وسلم المغرب بسورتي الكافرون والإخلاص

    المعنى الصحيح لمعنى التخفيف الذي كان يأمر به النبي صلى الله عليه وسلم والرد على النقارين

    كان أنس رضي الله عنه ينكر على الأئمة تقصير الركوع والسجود والاعتدال منهما

    اتفق الصحابة رضي الله عنهم على أن صلاته صلى الله عليه وسلم كانت معتدلة , فكان ركوعه وسجوده ورفعه منهما مناسبا لقيامه

    كلام ماتع عن وجوب وأهمية الخشوع وحضور القلب والطمأنينة في الصلاة

    أسرار وفوائد التكبير عند الدخول للصلاة ودعاء الاستفتاح والاستعاذة

    أسرار ومعاني سورة الفاتحة عند قراءتها في الصلاة , وما احتوته من معان التوحيد

    أسرار ومعاني التأمين عند الفراغ من قراءة الفاتحة

    أفضل أذكار الصلاة ذكر القيام وأفضل هيئاتها هيئة القيام

    أسرار ومعاني الركوع وأذكاره , وقد أبطل كثير من العلماء صلاة من تركها

    أسرار ومعاني الرفع من الركوع وأذكاره

    أسرار ومعاني السجود وأذكاره , ولا يشرع له رفع يديه عنه الانحطاط له

    لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتقي الأرض بوجهه قصدا

    من كمال السجود الواجب السجود على الأعضاء السبعة

    من كمال السجود الواجب أو المستحب مباشرة مصلاه بأديم وجهه

    من كمال السجود الواجب أن يكون على هيئة يأخذ فيها كل عضو حظه

    أبطل كثير من العلماء صلاة من ترك التسبيح في الركوع عمدا

    أسرار ومعاني الرفع من السجود وأذكاره

    أسرار ومعاني جلسه التشهد والتحيات وأذكاره

    مشروعية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وآله بعد التحيات , وأسرارها ومعانيها

    مشروعية الدعاء آخر صلاته وبعد الفراغ من أذكارها

    عامة أدعية النبي صلى الله عليه وسلم كانت في الصلاة

    فضيلة الدعاء دبر الصلاة وهو آخرها قبل السلام , وبيان سر ذلك

    دبر الصلاة غما آخرها قبل السلام , أو بعد السلام , ويفرق بينهما بالقرينة

    أسرار ومعاني الختم بالتسليم عند الفراغ من الصلاة

    عودة إلى مناقشة أدلة المخففين في الصلاة والقراءة فيها

    الجواب عن استدلالهم بأمره صلى الله عليه وسلم بالإيجاز

    الجواب عن استدلالهم بقراءته صلى الله عليه وسلم بالمعوذتين أو التكوير في صلاة الفجر

    الجواب عن استدلالهم بتسبيحه صلى الله عليه وسلم في الركوع والسجود ثلاثا وأنه لا يثبت

    ذكر بعض هديه صلى الله عليه وسلم في التطويل في القراءة في صلواته

    الجواب عن استدلالهم بصلاة أنس رضي الله عنه الخفيفة وأنه نسبها للنبي صلى الله عليه وسلم

    النبي صلى الله عليه وسلم كان يخفف بعض الصلاة , كسنة الفجر وفي السفر وإذا سمع بكاء الصبي

    عودة إلى الجواب عن استدلالهم بقوله صلى الله عليه وسلم : " أفتان أنت يا معاذ

    الجمع بين التعارض في بعض روايات قصة تطويل معاذ وقراءته

    التوسط المحمود بين التنطع والتعمق , والتفريط والتقصير في الصلاة وغيرها

    الجواب عن استدلالهم بأن حب الصحابة لصوته صلى الله عليه وسلم يحملهم على احتمال تطويله

    سياق صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من حين استقباله القلبة إلى حين سلامه

    رفع اليدين إلى فروع الأذنين واستقبال الأصابع القبلة ونشرها , ثم التكبير

    ليس من سنته التلفظ بالنية , ولو حفظ عنه مرة لنقله الصحابة رضي الله عنه

    إمساك اليد الشمال باليمين ووضعها فوق المفصل على الصدر

    أذكار الاستفتاح , وقد ذكر منها خمسة أنواع

    الاستعاذة بالله من الشيطان , وقد ذكر منها ثلاثة أنواع

    قراءة الفاتحة , فإن كانت الصلاة جهرية أسمعهم , ولم يكن يجهر بالبسملة فيها

    كان يقطع قراءته آية آية

    إذا ختم قراءة الفاتحة جهر بـ( آمين ) ومد بها صوته وجهر بها من خلفه

    اختلفت الروايات في موضع سكوته صلى الله عليه وسلم , أبعد قراءة الفاتحة أم بعد القراءة كلها؟

    اتفقت الأحاديث على أنه كان يسكت سكتتين , الأولى قبل قراءة الفاتحة والثانية موضع الخلاف

    كأن المؤلف يميل إلى عدم مشروعية السكوت يعد قراءة الفاتحة

    كان صلى الله عليه وسلم يقرأ بعد الفاتحة سورة طويلة أحيانا وقصيرة أحيانا ومتوسطة أحيانا

    لم يكن صلى الله عليه وسلم يبتدئ القراءة من وسط سورة ولا من آخرها , بل يكمل سورة في ركعة أو ركعتين

    لم ينقل عنه أحد من أصحابه أنه صلى بآية من سورة إلا في سنة الفجر

    كان صلى الله عليه وسلم يقرأ بسورة في الركعة , وقد يعيدها في الثانية , وتارة يقرأ بسورتين في ركعة

    كان صلى الله عليه وسلم يطيل ويمد قراءة الفجر أكثر من بقية الصلوات

    كان صلى الله عليه وسلم يجهر بالقراءة في الفجر والأوليين من المغرب والعشاء , ويسر فيما سواها

    كان صلى الله عليه وسلم يسمعهم الآية في صلاة السر أحيانا

    السور التي كان يقرؤها صلى الله عليه وسلم في فجر الجمعة وصلاتها والعيدين

    كان صلى الله عليه وسلم يقرأ بالسورة فيها السجدة في صلاة السر أحيانا فيسجد للسجدة ومن معه

    هديه صلى الله عليه وسلم في قراءته في صلاة الظهر , وطول قيامه في الركعة الأولى منها

    هديه صلى الله عليه وسلم في قراءته في صلاة العصر

    هديه صلى الله عليه وسلم في قراءته في صلاة المغرب

    هديه صلى الله عليه وسلم في قراءته في صلاة العشاء

    كان صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من قراءته سكت هنيهة لتراجع إليه نفسه

    هديه صلى الله عليه وسلم في ركوعه وهيئة الانتقال إليه , وما أثر عنه فيه من انواع الذكر

    هديه صلى الله عليه وسلم في الرفع من الركوع وهيئة الانتقال منه , وما أثر عنه فيه من أنواع الذكر

    هديه صلى الله عليه وسلم في هيئة الانتقال إلى السجود

    ذكر الخلاف في مسألة وضع اليدين قبل الركبتين وعكسه , والمرويات فيها

    هديه صلى الله عليه وسلم في سجوده , وما أثر عنه فيه من أنواع الذكر , وقد ذكر المؤلف منها ثمانية

    هديه صلى الله عليه وسلم في جلسته بين السجدتين وانتقاله منها إلى السجدة الثانية

    هديه صلى الله عليه وسلم في القيام من السجود إلى الركعة الثانية , وذكر جلسة الاستراحة , واختيار المؤلف أنها ليست من السنن , وذلك لوجهين

    هديه صلى الله عليه وسلم في جلسته للتشهد , وما أثر عنه من الذكر

    هديه صلى الله عليه وسلم في الركعتين الأخريين , واكتفاؤه الفاتحة فيهما , وقد يزيد عليها أحيانا

    قنوته صلى الله عليه وسلم في الركعة الأخيرة بعد رفعه من الركوع , وأكثره في الفجر , والمرويات فيه

    الخلاف في مشروعية القنوت

    ذكر من استحب القنوت قبل الركوع من السلف

    إعلال رواية كون قنوته صلى الله عليه وسلم كان قبل الركوع

    سياق الروايات عن أحمد في حكم القنوت قبل الركوع , وفي الفجر , ومتى يشرع

    هديه صلى الله عليه وسلم في الصلاة والسلام عليه وعلى آله في جلسة التشهد , والدعاء والسلام

    هديه صلى الله عليه وسلم في الأذكار المشروعة بعد السلام

    هديه صلى الله عليه وسلم في السنن الرواتب التي يصليها مع الصلوات الخمس

    هديه صلى الله عليه وسلم في صلاة الليل

    ليس من سنته صلى الله عليه وسلم الدعاء بعد الصبح والعصر , وإنما كان يدعو في الصلاة وقبل السلام.
  •  تاريخ إضافته: 03 / 12 / 2013
  •  شوهد: 22867 مرة
  •  رابط التحميل من موقع Archive
  •  التحميل المباشر: الكتاب مقدمة التحقيق (نسخة للشاملة غير موافقة للمطبوع)
لفك الضغط عن الملفات: Winrar
لتشغيل ملفات الكتب: Adobe Reader أو Foxit Reader